لفتيت يترأس اجتماعا رفيعاً لتتبع تنفيذ برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية
الرئيسية سياسة لفتيت يترأس اجتماعا رفيعاً لتتبع تنفيذ برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية

لفتيت يترأس اجتماعا رفيعاً لتتبع تنفيذ برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية

كتب في 22 نوفمبر 2019 - 1:15 م
وزير الداخلية يدق ناقوس الخطر بشأن تنامي نشاط شبكات تهريب حبوب الهلوسة

عبر ـ متابعة

 

 

 

 

 

 

ترأس وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، أمس الخميس بالرباط، اجتماعا خصص لتتبع تنفيذ المشاريع المدرجة ضمن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية (2017-2023). وشهد هذا اللقاء، المخصص لتتبع تقدم المشاريع المبرمجة لاسيما بالعالم القروي والمناطق الجبلية، حضور الأعضاء المعنيين من الحكومة والولاة ورؤساء الجهات الـ12 بالمملكة.

 

 

 

وبهذه المناسبة، ذكر لفتيت، بأن اعتماد هذا البرنامج، الذي رصد له غلاف مالي إجمالي قدره 50 مليار درهم، جاء تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش لسنة 2015 والمتعلقة بالجهة، موضحا أن هذا الاجتماع، الذي يأتي في منتصف الطريق، سيمكن من تقييم تنزيل هذا البرنامج وتصحيح اختلالاته.

 

 

 

وأشار إلى أن دراسة أنجزت على صعيد مختلف جهات المملكة مكنت من التحديد، بشكل أفضل، لحاجيات المواطنين وبالتالي التوجيه الأمثل للبرنامج في أفق 2023، مشددا في نفس السياق، على أهمية ضمان برمجة السنوات القادمة في أقرب الآجال قصد استكمال مشاريع هذا البرنامج في الوقت المناسب.

 

 

 

وفي هذا الصدد، أوضح لفتيت أن برمجة السنوات المقبلة تستوجب الاستفادة من نتائج هذه الدراسة، التي تضمنت ستة مستويات ذات الأولوية تمكن من تحديد الجماعات الترابية المهمشة، قصد ضمان اندماج قطاعي قوي في هذه الجماعات وتوزيع منصف للاستثمارات المرصودة لهذه المجالات الترابية.

 

 

 

وفي تصريح للصحافة عقب هذا الاجتماع، أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أن برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية بدأ يجني ثماره في مجموع جهات المغرب، وخاصة على صعيد تنمية الشبكة الطرقية والكهربة والولوج إلى الماء الصالح للشرب والتربية والصحة.

 

 

 

وأكد أخنوش، أن أزيد من 7 ملايير درهم خصصت خلال سنة 2019 لبلوغ هذه الأهداف، موضحا أنه سيتم استثمار 7,5 مليار درهم في 2020 مع مساهمة للجهات حددت في 40 في المئة ومساهمة للدولة المغربية بنسبة 50 في المئة، فيما سيتم تأمين الميزانية المتبقية من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

 

 

 

وفي مجال الحكامة، يضيف أخنوش، يشكل برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية “نجاحا”، على اعتبار أن البرامج الاستثمارية المنجزة على صعيد الجهات تأخذ بعين الاعتبار أولوياتها، مشيرا إلى إنجاز دراسة بهدف التحديد الأمثل للجهات الهشة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

التالي
آخر الأخبار : رغوة البحر تتحول إلى سم قاتل و علماء يدقون ناقوس الخطر  «»   فايسبوكيون…جماعة سطات تبرر فشلها التنموي بالهجوم على مديرة الوكالة الحضرية  «»   بالڤيديو…عبد القادر مطاع حي ويحتاج للمساعدة ولالتفاتة حقيقة  «»   جثت 8 مغاربة “حركو” من الناظور غرقوا في البحر بإسبانيا  «»   أكادير..اختلالات مالية تضع إخوان العثماني في مواجهة الداخلية  «»   ارتسامات مشاركي الدورة الرابعة من فعاليات المعرض الدولي التغليف و الآليات الغدائية  «»   الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه  «»   حصري وبالفيديو..شهادات مواطنين من قلب الحريق الذي اندلع بمول الرباط سانتر  «»   الأميرة للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة المغفور له الملك الحسن الثاني  «»   الملك سلمان يعزي ترامب بعد مقتل أميركيين على يد طالب سعودي  «»