لبنان.. لليوم السادس المحتجون يواصلون الاحتجاجات ويرفضون الإصلاحات
الرئيسية أخبار عربية لبنان.. لليوم السادس المحتجون يواصلون الاحتجاجات ويرفضون الإصلاحات

لبنان.. لليوم السادس المحتجون يواصلون الاحتجاجات ويرفضون الإصلاحات

كتب في 22 أكتوبر 2019 - 2:15 م
لبنان

 

 

عبّر ـ وكالات

 

تتواصل الاحتجاجات في لبنان الثلاثاء، لليوم السادس على التوالي، رغم الإصلاحات الاقتصاديّة التي أعلنها رئيس الحكومة سعد الحريري، الإثنين، لتهدئة الشارع.

 

 

 

وبدأ صباح الثلاثاء، محتجون بالتوافد أمام مصرف لبنان، احتجاجاً على “الهندسة المالية للمصرف، والسياسات الاقتصادية الخاطئة في لبنان”، وفق ما نقلت وسائل إعلام محليّة.

 

 

 

وأفادت غرفة التحكم المروري، الثلاثاء، بأنّ أغلب الطرقات الرئيسيّة في البلاد التي تربط الشمال والجنوب مقطوعة جزئيًّا، في حين عملت القوى الأمنيّة على فتح بعض الطرقات.

 

 

 

كما أقفلت المدارس والجامعة اللبنانيّة والجامعات الخاصّة أبوابها.

 

 

 

والإثنين، كشف الحريري، عن حزمة من الإصلاحات الاقتصاديّة تلبيةً للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

 

 

 

وأعلن الحريري، إقرار مجلس الوزراء لموازنة العام 2020 بدون ضرائب جديدة، مع إقرار بنود عدة وصفها بالإصلاحية، بينها خفض رواتب النواب والوزراء، وإلغاء وزارة الإعلام ومؤسسات وصفها بغير الضرورية، في محاولة لامتصاص غضب الشارع.

 

 

 

فيما يرى مراقبون أنّه “مهما قدّمت الطبقة السياسيّة الحاكمة من حلول، فإن الثقة بين الشارع والدولة اللبنانيّة انعدمت”.

 

 

 

وأعقب خطاب الحريري رفض شعبي بساحات الاعتصام لخطته الإصلاحية على وقع هتافات: “الشعب يريد إسقاط النظام”، مشددين على بقائهم في الشارع.

 

 

 

من جهته، اعتبر الخبير الاقتصادي، باتريك مارديني، الثلاثاء، أنّه من الطبيعي أن تهبط قيمة الليرة في ظلّ مقاطعة الصرافين بيع الدولار وعندما يعاودون بيعه ستكون قيمته مرتفعة جدًّا.

 

 

 

وتابع: “عندما ترتفع قيمة الدولار تلقائيًّا سوف تهبط قيمة الليرة اللبنانيّة أيّ أنّ رواتب الشعب اللبنانيّ التي يتقاضاها بالدولار سوف تهبطُ تلقائيًّا”.

 

 

 

وأردف مارديني في شرحه: “هذا يدّل أنّ مشاريع الدولة ممولة من جيب الشعب اللبنانيّ من خلال تدنّي سعر صرف العملة أيّ من خلال تدني قدرته الشرائيّة”.

 

 

 

ويشهد لبنان، منذ الخميس، تظاهرات غاضبة في عدة نقاط بالعاصمة بيروت ومدن أخرى، عقب إعلان الحكومة تضمين ضرائب جديدة في موازنة العام القادم، تطال قطاع الاتصالات المجانية عبر الهاتف الخلوي، وغيره، بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة.

 

 

 

 

شاهد ايضا:

بلاغ للديوان الملكي.. تعرض الملك محمد السادس لالتهاب رئوي حاد

 

الأمير مولاي الحسن يمثل جلالة الملك في جنازة الرئيس الفرنسي جاك شيراك

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : القاتل الصامت يبدأ في حصد الأرواح و البداية من طنجة  «»   وفد اسباني يفضح انتهاكات حقوق الإنسان لدى البوليساريو  «»   نشرة انذارية من المستوى البرتقالي  «»   الـ dst يوجّه ضربة موجعة لعصابات الإتجار الدولي في المخدرات وسلاح ناري ضمن محجوزات الكوكايين  «»   الخليع: نعتكف على دراسة المشروع لتسريع تفعيل خطاب الملك بربط سوس بالسكة الحديدية  «»   مستاءٌ من انتخاب المغرب رئيسا لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، الأمين العام للمؤتمر الوطني الإفريقي يهاجم مندوبي حزبه  «»   الخليع: زلزال ميدلت استدعى نقص سرعة البراق وهو ما سجل تأخرا مراعاة لسلامة المسافرين  «»   حملة إيواء المتشردين ممن يفترشون الأرض ويلتحفون السماء في شوارع وأزقة مدينة خنيفرة  «»   أعضاء لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الجهوي لإقليم الباسك يدينون بشدة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات تندوف  «»   الرميد: أغنية عاش الشعب مقززة والوضع الحقوقي في تطور  «»