كورونا يتسبب في أسوأ تراجع للاقتصاد الأميركي منذ عام 2008

أمريكا

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

30 أبريل 2020 - 8:35 ص

عبّر-متابعة 

 

 

سجّل الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول من العام تراجعاً حاداً لم تعرفه البلاد منذ عقد، مع دخول في الإغلاق بهدف احتواء انتشار فيروس كورونا.

 

 

وانحدر أكبر اقتصاد في العالم بمعدل سنوي قدره 4.8 في المئة ، وفقا للأرقام الرسمية الصادرة يوم الأربعاء.

 

 

وهي المرة الأولى التي يعاني فيها الاقتصاد الأميركي منذ عام 2014 الذي انتهى بتوسّع قياسي.

 

 

لكن هذه الأرقام لا تعكس الصورة الكاملة للأزمة، إذ لم تُفرض جميع القيود حتى نهاية شهر مارس.

 

 

يوم الأربعاء، قال صانعو السياسة في المصرف المركزي الأمريكي، الذين اجتمعوا هذا الأسبوع، إن الأزمة تسببت في “صعوبات إنسانية واقتصادية هائلة في الولايات المتحدة وحول العالم”.

 

 

وقال مجلس الاحتياطي الفيدرالي في بيان: “ستؤثر أزمة الصحة العامة المستمرة بشكل كبير على النشاط الاقتصادي والتوظيف والتضخم على المدى القريب، وستطرح مخاطر كبيرة في التوقعات الاقتصادية على المدى المتوسط.”

 

 

ومنذ بداية أزمة الفيروس، تقدّم أكثر من 26 مليون شخص في الولايات المتحدة بطلبات للاستفادة من إعانات البطالة، وشهدت الولايات المتحدة انخفاضا تاريخيا في دورة الأعمال وفي ثقة المستهلك.

 

 

ويتوقع المحللون أن يتقلّص النمو بنسبة 30 في المئة أو أكثر في الأشهر الثلاثة من أبريل حتى يونيو.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب