قنطرة تفاقم معاناة ساكنة بجبال أزيلال

قنطرة تفاقم معاناة ساكنة بجبال أزيلال

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

7 مارس 2021 - 9:06 م

عبّر ـ من أزيلال 

 

يعاني القاطنون بدوار وامرغوت، التابع لجماعة ايت تمليل، بإقليم أزيلال، من الحالة السيئة لقنطرة تربطهم بمركز الجماعة.

وفي هذا السياق، عبر مواطنون في تصريحات لجريدة “عبّر” عن تذمرهم من الوضعية المزرية لهذه القنطرة التي تحتاج إلى إعادة البناء.

محمد المسعودي، وعبد الرحيم الرافعي، فاعلان جمعويان بالمنطقة”، أوضحا للجريدة أن وضعية هذه القنطرة وصمة عار في جبين المجلس الجماعي لأيت تمليل الذي قام بتخصيص حوالي 60 مليون سنتيم لقنطرة لم تصمد كثيرا أمام الظروف الطبيعية.

وأشار المتحدثان إلى أن القنطرة أصبحت مصدر قلق حقيقي لساكنة المنطقة، التي تعاني من العزلة كلما تساقطت الأمطار خلال فصل الشتاء.

وأورد الفاعلان الجمعويان أن إعادة بناء هذه القنطرة بمواصفات تستجيب لمعايير الجودة ستنهي معاناة الساكنة.

وشدد المتحدثان على ضرورة تدخل الجهات المعنية قبل سقوط القنطرة وتتسبب في فاجعة، خصوصا أنها لا زالت تستعمل من طرف الساكنة رغم انهيارها الجزئي، كما حملا كلا من السلطات المنتخبة والمحلية مسؤولية إصلاح هذه القنطرة.

من جانبه، قال رئيس الجماعة رشيد العلمي، إن القنطرة تم بناؤها سنة 2016، بميزانية بلغت حوالي 60 مليون سنتيم، إلا أن الظروف الطبيعية الصعبة التي تتميز بها المنطقة تسبب في انهيار جزئي لهذه القنطرة.

وأضاف في تصريح لجريدة “عّبر” أن الجماعة قامت بتوفير آليات لفك العزلة عن الساكنة المتضررة كحل مؤقت في انتظار صفقة من العمالة لبناء قنطرة جديدة بميزانية قد تصل إلى 300 مليون سنتيم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب