قصة النصب على فريق أولمبيك آسفي تعيد للإذهان قصة النصب على اليونايتد والبارصا

نشر في 6 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

6 فبراير 2021 - 2:00 م

محمد لوريزي-عبّر

في الوقت الذي نفى فيه،  أنور دبيرة رئيس نادي أولمبيك آسفي، خبر تعرض فريقه لعملية نصب، في صفقة اللاعب البرازيلي روبرت دي سوزا، والذي أفاد أن اولمبيك آسفي الذي اشترى لاعبا برازيليا رأى مهاراته في شرائط فيديو،  و بعد توقيع اللاعب، فطن الفريق التقني أن اللاعب لا يتقن حتى المشي بالكرة و بعد التحريات توصل الفريق المسفيوي بان اللاعب الموقع معه لا علاقة له بكرة القدم و أن من شاهدوا في الفيديو، هو أخوه التوأم، ليس إلا.

قال الرئيس أنور في تصريحات صحفية: إن اللاعب يشغل مركز مهاجم، وقد تم التوقيع له وظل يخوض تداريبه رفقة الفريق منذ شهر نونبر الماضي،  لم يتم تأهيله في المرحلة الأولى لكننا قمنا بتأهيله مؤخرا، مضيفا أن شقيقه التوأم يشغل مركز مدافع ولا علاقة للفريق معه

القصة النصب التي نفاها المسؤول في اولمبيك آسفي، أعادت للأذهان عمليات النصب التي تعرضت  لها عدد من الفرق العالمية، كبرشلونة الأسباني و اليونايتد الأنجليزي

ففي صيف 2010 انضم  المدافع البرتغالي تياغو مانويل دياس كوريا “بيبي”، لمانشستر يونايتد في عام 2010 بتوصية من أليكس فيرغسون بعد أن قدمه له مساعده آن داك كارلوس كيروش.

الغريب أن هذا اللاعب،وبعد وصوله بـ5 أسابيع فقط لصفوف فيتوريا غيماريتش البرتغالي صيف 2010، بمبلغ 50 ألف يورو، وقبل أن يخوض أي مباراة معه، دفع فيه مانشستر يونايتد مبلغ 8.8 مليون يورو، ليتضح فيما بعد أن اللاعب قادم من دوري المشردين و أن لا علاقة له مع الاحتراف.

كما تعرض فريق برشلونة لعملية نصب، عندما كان يبحث عن بديل لمدافعه دانييال ألفيس، و قام بشراء 3 لاعبين منهم كارلوس بيريرا، ودفع فيهم أزيد من 20 مليون يورو، لكنهم لم يلبسوا قميص الفريق أبدا و لم يلعبوا أي مباراة،

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب