في محاولة منه للهروب الى الأمام..العثماني يدعوا اعضاء حزبه للتصدي للإشاعات

 

عبّر ـ الرباط

في محاولة منه لدرئ ضعف الممارسة السياسية، قال، الأمين العام لحزب العدلة والتنمية، سعد الدين العثماني، إن “80 في المائة، مما يُنشر يكون إما أكاذيب أو تشويه للحقائق أو تأويلات مغرضة عن طريق استغلال وسائل التكنولوجيا الحديثة لنشر معلومات غير صحيحة عن الحزب.

ودعا العثماني، أعضاء حزب “المصباح” في لقاء تواصلي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بسلا، مؤخرا، وفق ما أوردته البوابة الرسمية للحزب، إلى الوعي بخلفيات الحملة الشرسة التي تستهدف الحزب في محاولة لتزييف الوعي، عن طريق نشر الإشاعات والافتراءات، مشددا على ضرورة “مواجهتا ومقاومتها وتسليط أشعة الحقيقة عليها”.

وأضاف العثماني، قائلا: إن “هناك جهات تُحاربنا منذ 2011، وتعمل على نشر الإشاعات والأكاذيب، بغرض تشويه سمعة الحزب والنيل من مصداقيته لدى الرأي العام الوطني”. مؤكدا في نفس السياق، أن “كل هذه الافتراءات ستتكسر على صخرة الحقائق والمعطيات الصحيحة”.

العثماني، دعا أعضاء الحزب، إلى مواجهة هذه المحاولات للتشويش على تجربة الحزب في تدبير الشأن بصلابة، وإلى الدفاع عن الحزب بشراسة، والتحلي بأعلى درجة اليقظة لمواجهة ما يحاك ضد الحزب، معتبرا أن الأهم هو، أن يعي أبناء العدالة والتنمية، بهذه الحملة الشرسة لتزييف الوعي، حتى لا يساهموا بدون قصد في خدمة أجندة خصوم الحزب.

ولا تختلف سياسة العثماني بعد النطق، بسياسة سلفه بنكيران، الذي قال سابقا انه يحارب من طرف تماسيح وعفاريت توقض مضجعه، في الوقت الذي تسبب فيه باغراق المملكة في الديون والقرارات الانفرادية التي انعكست سلبا على الحياة اليومية للمواطن المغربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق