فيديو ..برلماني جزائري تفوق على الجميع بالتطبيل: الله هو من أعطى الملك لـ”بوتفليقة” ولن نكون ضد مشيئته!

 

عبّر ـ متابعة

 

يبدو أن التطبيل أصبح سمة لغالبية المسؤولين الجزائريين ولا سيما البرلمانيين منهم حتى وصل بهم الأمر لتشبيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالنبي إبراهيم عليه السلام.

 

وفي هذا السياق، زعم نائب جزائري بأن الحكم انتقل للرئيس “بوتفليقة” بأمر من الله، وأن لا اعتراض على حكم الله.

 

وقال النائب الجزائري، إن الله هو الذي يعطي الملك لمن يشاء وينزعه ممن يشاء”، ليضيف:” الله أعطى الملك للرئيس بوتفليقة 15 سنة”، ليتساءل قائلا: “هل نكون ضد إرادة الله؟”.

 

 

وقبل نحو ثلاثة أسابيع، تفاجأ الجزائريون بتصريحات رئيس البرلمان الجديد معاذ بوشارب، الذي شبه “بوتفليقة” بالنبي إبراهيم عليه السلام.

 

وقال “بوشارب” الذي يشغل منصب منسق قيادة حزب “جبهة التحرير الوطني” في كلمة ألقاها باسم التحالف الرئاسي (الذي يضم أحزاب الموالاة)، في مؤتمر حزب “تجمع أمل الجزائر” لدعم ترشح “بوتفليقة” للعهدة الخامسة: إن الله ابتلاه بحب الجزائر”، وأن “دعوته للجزائر كما إبراهيم عليه السلام.. “ربي أجعل هذا بلدا آمنًا وأرزق أهله من الثمرات”.

 

وأضاف أن “الرئيس بوتفليقة من معدن الرجال الذين يؤمنون بأن الحياة موقف وعطاء وتضحية، وفي سبيل ذلك لم يدخر جهده لإسعاد الشعب”.

 

وأوضح “بوشارب” أن الرئيس بوتفليقة – الذي وضعت له صورة أمام المنصة التي كان يخطب منها – “عايش الجهادين ولم يدخر جهدًا لإسعاد الشعب الذي احتضنه بكل مودة وتوجه في كل استحقاق وطني”.

 

 

وأكد أن “التحالف الرئاسي فضاء سياسي يدعم الرئيس ويرافق برنامج ويسعى إلى تحقيق أهدافه السامية دون استبعاد أحد”.

 

ودافع “بوشارب” عن إنجازات الرئيس بوتفليقة منذ وصوله إلى سدة الحكم قائلاً: “النتائج الملموسة والمكتسبات الهامة التي تحققت منذ انتخاب بوتفليقة إلى يومنا هذا على جميع الاصعدة وغيرها من المكتسبات الثمينة التي تعبر عن نفسها ويلمسها المواطنون يومياً في الميدان هي حقيقة ماثلة للعيان وتفرض على كل الغيورين من أجل جزائر رائدة ومستقرة ومزدهرة وآمنه، العمل الجاد على هذه الاستمرارية في هذه الديناميكية البناءة”.

 

وأضاف أن “الرئيس بوتفليقة لم يدخر جهدًا لإسعاد الشعب الذي احتضنه بكل مودة وتوجه في كل استحقاق وطني، وشرف مساره النضالي للقيادة والريادة بكل حرية وسيادة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق