فيديوهات مخلة لقاصرات تكشف استغلالهن

فيديوهات مخلة لقاصرات تكشف استغلالهن

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

26 يونيو 2020 - 5:08 م

عبّر ـ صحف

 

كشفت أبحاث أنهتها الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بتامنصورت، ضواحي مراكش، عن حيل لاستقطاب قاصرات، تتراوح أعمارهن بين 15سنة و17، قصد الضغط عليهن، واستغلالهن في ترويج الأقراص المهلوسة والمخدرات، عبر توصيلها إلى الزبناء.

وعلمت “الصباح” أن إيقاف متاجرين في المخدرات والأقراص المهلوسة، جرى وضعهما رهن الحراسة النظرية، منذ الخميس الماضي، كان الخيط الرفيع الذي فضح مخططاتهما الإجرامية، سيما بعد حجز عناصر الدرك شريط فيديو تظهر به قاصر، في أوضاع جنسية، رفقة أحدهما، ما دفع إلى البحث عنها لإيقافها بدورها والاستماع إليها.

وخلصت التحقيقات مع المتهمين، إلى أن القاصر، التي ظهرت في الشريط المحجوز، تساعدهما في ترويج المخدرات، عبر توصيلها إلى زبنائهما، إذ أن استغلال القاصر في الترويج، يبعد شكوك المحققين ويجعلها بعيدة عن الشبهات.

وأظهرت الأبحاث أن القاصر، التي وضعت بدورها رهن المراقبة القضائية، اضطرت إلى مسايرة إيقاع المتهمين، بعد أن سقطت في حيلتهما الماكرة، منذ اليوم الأول.

وتجلت الحيلة في تخديرها وممارسة الجنس عليها، من قبل أحدهما، وتصوير الثاني للعملية، ثم الاحتفاظ بالشريط، واستغلاله في الضغط عليها بنشره،إذا فرت من قبضتهما، أو رفضت تنفيذ الطلبات التي يأمرونها بها.

ولم تتوقف عمليات تصوير أشرطة الفيديو للضغط على القاصر الموقوفة، بل تعدتها إلى فتيات قاصرات أخريات، مررن من الجحيم نفسه، ووجدن أنفسهن، بعد استرجاع قواهن، من حالة التخدير، أنهن تورطن في مضاجعة مصورة، قد تقضي على سمعتهن، في حال نشرها، واضطررن إلى الإذعان إلى رغبات المتهمين.

وحددت مصادر “الصباح” القاصرات اللائي سقطن في فخ العصابة، في أزيد من 13، تجري الأبحاث بشأنهن قصد تحديد هوياتهن، والاستماع إليهن في محاضر رسمية.

وأشعرت النيابة العامة المختصة بحيثيات الواقعة لتأمر بإيقاف المتهمين ووضعهما رهن الحراسة النظرية، والبحث كذلك مع القاصر، وإيقاف كل المتورطين في الشبكة.

وباشرت مصلحة الدرك الملكي بتامنصورت أبحاثها في القضية، كما حجزت هواتف الموقوفين، لإخضاعها إلى خبرة وأبحاث تقنية، ناهيك عن استقراء الأشرطة الموجودة بها في سبيل تحديد هويات كل المتورطين والضحايا. وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن وقائع الأفعال الإجرامية المنسوبة إلى المتهمين، تعود إلى فترة ما قبل الحجر الصحي، وتواصلت أثناءه، وينتظر أن يفضح الوصول إلى ضحايا أخريات من القاصرات اللائي جرى تصويرهن، المزيد من المعطيات حول شبكة ترويج المخدرات والجرائم التي ارتكبتها.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب