فوضى في تدبير الإدارة تخرج طلبة معهد الاحصاء بالرباط للاحتجاج

الأولى كتب في 25 نوفمبر، 2019 - 14:16 تابعوا عبر على Aabbir
طبلة معهد الإحصاء

عبّــر ـ متابعة

 

 

 

 

 

 

 

عاد الاحتقان ليخيم من جديد على المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، عقب إعلان الإدارة عن رسوم أكثر من 100 طالب وطرد 20 آخرين، في ظل الشلل التام الذي تعيشه المؤسسة منذ شهر غشت المنصرم، لعدم توفرها على مدير.

 

 

 

وأوضح رئيس جمعية طلبة المعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، أسامة ألمو، في تصريح صحفي أن الوقفة الاحتجاجية المنظمة اليوم وسط المعهد، تأتي بعد استنفاذ كل وسائل الحوار بين مكتب الطلبة والهيكل الإداري الذي لوحده يتخبط في مشاكل كثيرة لعدم وجود إدارة تسيير شؤون الطلبة والأساتذة.

 

 

 

وقال ألمو، إن المعهد يعيش حالة من الفوضى وسوء التدبير منذ غشت المنصرم، حيث لم يتم بعد تعيين مدير جديد للمعهد، يخلق القديم الذي ترك مجموعة من الملفات العاقلة، من بينها مشكل التواصل بين الإدارة والطلبة الذي يترجمه عدم إمداد الطالب بالوثائق المختلفة التي تساعده في الإلمام بكل حقوقه وواجباته، بالإضافة إلى عدم تنويره بمحتويات دفتر النظم البيداغوجية (CNP) والتغييرات التي تطرأ عليه، ما يجعل الطلبة يعيشون في حالة التيه لجهلهم حتى المعدل الموجب للرسوب.

 

 

 

وأضاف رئيس جمعية طلبة المعهد التابع للمندوبية السامية للتخطيط، انهم قرروا العودة للاحتجاج والكشف عن اختلالات المعهد إعلاميا، بعد أن استنفدوا صبرهم ومحاولات فتح الحوار مع الإدارة، على إثر تسجيل رسوب أكثر من 100 طالب موزعين على السنوات الثلاث، بالإضافة إلى 22 طالبا مطرودا دون أي بديل، بالإضافة إلى الغياب شبه التام للأعمال التطبيقية، وغياب قاعات مجهزة بالعدد الكافي، وضعف التكوين من ناحية البرامج الذكية المتخصصة في مجال الإحصاء والمعلوميات.

 

 

 

ومن جهة أخرى، استنكر ألمو، ظروف عيش الطلبة الداخليين، والذي تفاجؤوا بعد تأخير الدخول الجامعي بأسبوعين من أجل استكمال الإصلاحات بالقسم الداخلي، بغرف غير مكتملة لا تتوفر على مياه ساخنة وتنعدم فيها أبسط شروط العيش الكريم، بإضافة لإشكالية ضعف صبيب الإنترنت، الذي عرف انخفاضا مقلقا هذه السنة، ما شكل ضغطا إضافيا على الطلبة، سيما وأنه تزامن مع تقديمهم لتقارير التداريب التي قاموا بها، دون أي تحرك من طرف المسؤولين عنه رغم الشكايات المتكررة، وهو الوضع الذي مازال مستمرا لحدود الساعة.

 

 

 

 

وكشف المتحدث، على أن الإدارة المسيرة للمعهد حاليا، اختارت نهج سياسة التهديد تجاه مطالب الطلبة، مشيرا إلى أن الإدارة هددت الطلبة بتأجيل مناقشات أطروحات تخرجهم إلى شهر شتنبر 2020، ما من شأنه تأخير تخرج دفعة كاملة.

 

 

 

 

 

وطالب المتحدث باسم طلبة “INSEA”، الإدارة بالجلوس إلى طاولة الحوار وفتح نقاش جاد مع معهم، من أجل حل المشاكل التي يتخبط فيها المعهد الوحيد الذي يوفر تخصصات في الإحصاء والاقتصاد التطبيقي في المغرب.

اترك هنا تعليقك على الموضوع