فك خيوط جريمة اختطاف وقتل شاب بفاس وشكوك حول تصفية حسابات وتحريات متواصلة للكشف عن ملابسات الجريمة

إيمان الراهيف-عبّر

كغيرها من الجرائم المتداولة لتصفية الحسابات،  والتي لم تتطلب من الشرطة القضائية سوى مدة وجيزة من البحث المتواصل،  لرفع اللبس عن جريمة أودت بحياة شاب في مقتبل العمر، بعد أمر من المحكمة بضبط وإحضار عدد من المشتبهين فيهم وتمديد مدة الحراسة النظرية وذلك لإعادة البحث التمهيدي المنجز وإحالته إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية امن فاس لتعميق البحث في تفاصيل هذه الجريمة.

 

وبناءا على التحريات المتخذة فالأمر يتعلق بمجموعة من الشباب كان لأحد منهم سوابق قضائية ومن بينهم فتاة تنحدر إلى مدينة القصر الصغير ويشتبه لهؤلاء في وجود علاقة لهم مع الضحية الشاب الملقب “بحكيم فكروش” بعد قيامهم بهذه الجريمة الشنيعة ؛ متجهين نحو الشمال لطمس ملامح الجريمة وإبعاد الشكوك من حولهم وبعدما فشلت خطتهم للظفر بالفدية من والد الضحية؛ وبذلك أصبح عدد الموقوفين الذين تمت إحالتهم على الوكيل العام لاتخاذ الإجراءات القضائية اللازمة في حقهم؛ بعد تحديد التهم المنسوبة إليهم؛ خمسة أشخاص ضمنهم قاصر يبلغ من العمر 17 سنة والذي تم بدوره إيقافه من طرف الشرطة القضائية بمدينة مكناس يوم الأحد موازاة مع بقية المشتبهين.

 

كما وأفادت هذه المصادر الأمنية على أن الجريمة هي عبارة عن تصفية للحسابات بين الهالك وهؤلاء الشباب الذين ينشطون في مجال الاتجار في المخدرات والكوكايين،  وبذلك لم يضف هذا المصدر أية معلومات أخرى بهذا الخصوص، وذلك حفاظا على سرية البحت.

 

ويرجح أن تكون جهات أخرى سخرتهم لتنفيذ هذه الجريمة بعد تغريره بالمال بعدما رغب هذا الأخير باقتناء غيار منشور في موقع مشهور بالبيع الالكتروني ليقوموا باستدراجه واحتجازه ومن تم خنقه بحزام جلدي ؛ قبل أن يتركوه جثة هامدة مرميا داخل الشقة  لتهتدي مباشرة عناصر الدرك إلى عين المكان بعد شكاية تقدم بها والد الضحية بأولاد الطيب بضواحي فاس السبت الماضي بعد تلقيه لمكالمة هاتفية مجهولة مطالبين إياه بفدية عشرون مليون سنتيم مقابل إخلاء سبيل الضحية  .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق