فضيحة.. السفارة الهولندية تتهم عضوا “بالبام” بالنصب والاحتيال في مبلغ 44 مليون سنتيم

عبّـــر _ الناضور

اتهمت السفارة الهولندية عبد السلام بوطيب، العضو بحزب ‘الأصالة والمعاصرة’ والمرشح للانتخابات البرلمانية باسم ذات الحزب بالناظور، بالنصب والاحتيال، مطالبة إياه باسترداد مبلغ 44 مليون سنتيم.

وفي تفاصيل الواقعة، فإن بوطيب المعروف عنه “التخلويض” كان قد طلب دعما من السفارة الهولندية لتنظيم الدورة السابعة للمهرجان المتوسطي للسينما والذاكرة المشتركة، إذ تم إعطاؤه مبلغ 44 مليون سنتيم بعد وساطة عمدة روتردام المغربي الأصل “أبو طالب”، الأخير أيضا ستكون له مشاكل مع هولندا بسبب تزكيته لبوطيب.

لكن بوطيب الموظف الشبح بوزارة التربية والتعليم لعدة سنوات، غير برنامج المهرجان بعدما أعلن في بلاغ رسمي أن ضيف شرف المهرجان المنظم بالناظور حول موضوع:” ذاكرة نساء إفريقيا”هي “هولاندا”، ليعمد بعدها إلى إلغاء حضور الدولة التي دعمته ماليا وعوضها برئيس الحكومة الإسبانية السابق “ساباطيرو”، الأمر الذي أغضب الدبلوماسية الهولندية وعجل بها للمطالبة بملايينها.

الغريب في الأمر أن بوطيب لا يلعب ألاعيبه الإحتيالية بمفرده، وإنما يسعى جاهدا لتوريط شخصيات اعتبارية معه طمعا منهم في تزكية ووساطة للحصول على دعم لمهرجانه الذي تصل ميزانيته إلى 580 مليون بالرغم من أنه لا يستمر سوى يومين ولا يحضره إلا العشرات لمن يرغبون بمشاهة الأفلام المعروضة.

بوطيب البامي ورط في قضية ملايين هوندا كلا من عمدة روتردام أبو طالب الذي توسط للسفارة الهولندية لتقديم الدعم المالي للمهرجان والذي جعل منه أيضا رئيسا للمهرجان، كما ورط معه محمد ينعيسى رئيس بلدية أصيلة الذي هو الآخر توسط لبوطيب لدى ساباطيرو ليكون ضيف شرف الدورة السابعة من مهرجانه، ولائحة المتورطين طويلة كما أن لائحة المحتال عليهم أطول. 

ولكن مسار النصب والاحتيال غالبا ما ينتهي بما لا تحمد عقباه، وسنرى ما الذي سيفعله هذه المرة السيد بوطيب لإعادة الأموال إلى السفارة الهولندية خصوصا أن العلاقات بين البلدين متوترة منذ حراك الريف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق