فرنسية تتزوج بمغربي ب”الفاتحة” وتقيم معه بأحد الدواوير ضواحي أكادير والمصيبة حاول اغتصاب ابنها القاصر!!

فرنسية تتزوج بمغربي

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

-

زربي مراد ـ عبّر

 

فجر المنسق الوطني بمنظمة “ما تقيش ولدي”، محمد الطيب بوشيبة، فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل تخص محاولة اغتصاب ابن مواطنة فرنسية، من طرف زوج أمه المغربي ضواحي مدينة أكادير.

وكشف بوشيبة، أن المواطنة الفرنسية التي حصلت على الطلاق من زوجها الفرنسي، انتقلت للعيش مع زوجها المغربي رفقة ابنيها القاصرين بأحد الدواوير ضواحي مدينة أكادير، بعد زواجها به عن طريق “الفاتحة”.

وأضاف بوشيبة في تصريح له، بأن منظمة “ما تقيش ولدي”، تلقت اتصالا هاتفيا من طرف المواطنة الفرنسية تتهم من خلاله زوجها المغربي بمحاولة اغتصاب طفلها القاصر.

وأشار بوشيبة إلى أن “معلمة الطفل الذي لا يتجاوز عمره 10 سنوات، هي من اكتشفت أمر تعرضه لمحاولة الاغتصاب، إذ كان يبدو مضطربا وكثير القلق، ما جعلها تتقرب منه وتكتشف تفاصيل الجريمة، ما دفعها للتواصل مع الأم وتخبرها بالأمر، وهو ما جعلها تستنجد بالمنظمة من أجل مساعدتها على سلك المساطر القانونية”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 57 )

التعليقات مغلقة.