فخر الدين مغربي تحدى الإعاقة وبصم اسمه بإسبانيا بسباقات العدو الريفي (+فيديو)

نشر في 4 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

4 فبراير 2021 - 9:30 م

كبيرة بنجبور ـ عبّــر 

 

 

بصم الشاب المغربي محمد المهدي الرايس فخر الدين اسمه بالساحة الرياضية بإسبانيا، متحديا عدة صعوبات واجهته في بداية مشواره خاصة وأنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ليتمكن مع أول فرصة قدمت له بعد استقراره رفقة أسرته بإسبانيا من حصد ألقاب على مدى سنوات متتابعة.

 

 

ولد المهدي فخر الدين بالدار البيضاء سنة 1992، ورافقته إعاقته على مستوى يده اليسرى والتي تبلغ درجتها 60 في المائة منذ الطفولة ليتميز بها في عالم الرياضة وسط شبان يتقاسمون معه شغف رياضة العدو الريفي.

 

وبعد سنتين من الاستقرار بإسبانيا بمدينة “باديخوص” والتي حل بها سنة 2011، اكتشف موهبته مدرب إسباني سنة 2014 وخاض أول تجربة سباق له على المستوى الوطني سنة 2015، وجاء في المرتبة الأولى بسباقين 800 متر و200 متر.

 

 

واستطاع المهدي على مدى الأربع سنوات الأخيرة تحقيق ألقابا بمشاركته ضمن المنتخب الإسباني بإيطاليا وبلندن واحتلال المرتبتين الخامسة والسابعة، وفاز مرتين ببطولة برشلونة بالمرتبة الأولى وحقق رقما قياسيا بـ4.32 دقيقة في أول مشاركة له بسباق الـ1500 في 2018 كما سجل نفس التوقيت سنة 2019 وتوج بطلا بإسبانيا.

 

 

 

 

وخلال هذه السنة ومع الوضعية الصحية التي يعيشها العالم حيث توقفت الأنشطة الرياضية، لم يتوقف المهدي عن التدريبات والاستعدادات للمشاركة ببطولة العالم باليابان، بالإضافة إلى أنه وبفضل الإنجازات التي حققها اختارته إحدى الماركات الخاصة باللباس الرياضي بإسبانيا كوجه رياضي لإشهار منتوجاتها وملابسها.

 

 

وطمح المهدي في بدايته قبل استقراره بإسبانيا أن يكون بطلا مغربيا غير أن كل الأبواب كانت موصدة في وجهه، ولم يمنح فرصة إثباث الذات بالوطن ليحلق بسماء الرياضة في إسبانيا بروح مغربية داخل فريق إسباني آمن به وأعطاه فرصة لم تقدم له بالمغرب واستغلها أحسن استغلال مطورا من مهاراته البدنية وقدراته ليصل إلى ما وصل إليه اليوم.

 

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب