فاطمة الزهراء الجوهري تدافع عن “وكالين رمضان” وتهدد منتقديها:”لي معجبوش الحال يخرج من عندي وإلا غادي نصيفطو للحبس”!!

ثقافة و فن كتب في 29 أبريل، 2022 - 19:06 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
فاطمة الزهراء الجوهري

دافعت الممثلة المغربية، فاطمة الزهراء الجوهري، عن “وكالين رمضان“، معبرة عن رفضها لمداهمة السلطات الأمنية بالدارالبيضاء، أمس الأربعاء، لمقهى بشارع أنفا وتوقيف المعنيين.

كما رفضت الجوهري اعتقال ومحاسبة الموقوفين بسبب الإفطار العلني في مكان عام في شهر الصيام، حيث قالت في منشور تقاسمته مع متابعي حسابها على “الانستغرام“:”بأي حق إذن يأتي من يتطاول على الله ليعاقب الناس نيابة عنه؟”.

واعتبرت الجوهري اعتقال المفطرين نهارا جهارا، أمرا نقيضا للمنطق الذي حاول النص القرآني والتشريع النبوي التأسيس له، مضيفة بالقول:”ألا نجد أنفسنا إزاء تناقض كبير بين الغاية من تشريع الصيام كشعيرة تعبدية وبين تحولها كأداة للمزايدة؟”.

وأضافت الجوهري قائلة:”ألا يفتقد تجريم الأكل العلني للشرعية الدينية والحقوقية والقانونية وحتى التاريخية؟ ولماذا لايعاقب القانون تارك الصلاة وتارك الزكاة”.

وتعرضت الجوهري لانتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب دفاعها عن “وكالين رمضان”، حيث اتهمها كثيرون بمحاربة شرع الله وصب مزيد من الزيت على نار الفتنة.

وعادت الجوهري لترد على منتقدي موقفها من “وكالين رمضان” بتدوينة أخرى جاء فيها:”الخوت كنختالفو عادي مكينش شي قضية في العالم مكينش عليها الاختلاف، ولكن لي راه يقلل عليا الاحترام ما عندي ما ندير بيه فالكونط”.

وذهبت الجوهري أبعد من ذلك بتهديد منتقديها باللجوء إلى القضاء، حيث كتبت تقول:”أما لي كيسب مرحبا بيه ف 2022، راه سكرين واحد وشكاية إلكترونية نتلاقاو غدا قدام القانون لي نتا فرحان بيه”.

يشار إلى أن الفصل 222 من القانون الجنائي، يعاقب ” كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان في مكان عمومي دون عذر شرعي، بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة مالية من اثني عشر إلى 120 درهما”، على اعتبار أن ذلك يعتبر مسا بالشعور الديني للمجتمع.

 

زربي مراد ـ عبّر 

اترك هنا تعليقك على الموضوع