فؤاد أبو علي لـ”عبّـر” :الانتماء للأحزاب على أساس عرقي أوديني مرفوض منطقا وقانون

نشر في 4 ديسمبر، 2020

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

4 ديسمبر 2020 - 4:00 م

عبد العالي الشرفاوي-عبّر

 

عبر فؤاد أبو علي رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية، عن موقفه الرافض للانتماء السياسي على أساس عرقي أو ديني أو قبلي و مؤكدا أن هذا الأمر غير مقبول منطقا وقانونيا.

وقال أبوعلي في تصريح لموقع “عبرّكوم”، تعليقا على التحاق عدد الفعاليات الامازيغية بأحزاب سياسية، إن هناك مبدآن يحكمان فكرة الانتماء إلى الأحزاب، أولاهما  أنه اختيار فردي وليس اختيارا جماعي، وثانيها الانتماء على أساس العرق أو الدين أو القبيلة، وهو أمر مرفوض منطقا وقانونا.

 

و يضيف المتحدث، أن الجديد في الموضوع، هو أن بعض الأحزاب تحاول احتضان مجموعة من الفعاليات الثقافية الامازيغية من أجل الاحتواء في المؤسسات بعد عقود من العمل على الهامش واستعداء الدولة والأحزاب التيارات الفكرية المخالفة، معتبرا أن هذا المسار غير ذي جدوى، بسبب “أن هذه الفعاليات هي نخبة تشتغل في إطار الصالونات والمنتديات ولا وجود لها في الواقع الاجتماعي، وقد سبق لهيئات جمعوية من نفس التوجه أن دعت في انتخابات سابقة بالتصويت ضد البيجيدي والاستقلال وصوت المغاربة عكس هذا الطلب”، ثم لأن الدستور حسم في مسألة الامازيغية واعتبرها رصيدا مشتركا لكل المغاربة وأي محاولة للزعم بأن هذا الحزب هو المتبني للمسألة دون حزب آخر يدخلنا في نقاش لا دستوري.

 

ونبه فؤاد أبو علي بالمناسبة، أن مهمة الحزب السياسي تأطير المواطنين بكل قناعاتهم وانتماءاتهم وليس تصييفهم إلى طوائف وقبائل سياسية وثقافية، لأن هذا الأمر مؤذن بالتشظي الذي يبدأ سياسيا وينتهي هوياتيا.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب