عندما تكشف فرنسا عن وجهها الاستعماري الاستعلائي القبيح..

تقارير كتب في 23 يوليو، 2021 - 18:37
فرنسا

زربي مراد – عبّر

في موقف يعكس مدى ترسخ العقلية الاستعمارية والاستعلائية في أوروبا، وأنها لم تغادرها يوما، هو ما خرجت به إدارة موقع “ميديا بارت” الفرنسي، وذلك بوصفها تعرض فرنسا للتجسس من طرف المغرب ب”العار”.

و اعتبر موقع “ميديا بارت”، أنه من المقبول تعرض فرنسا للتجسس من طرف روسيا أو الصين أو الولايات المتحدة الأمريكية لكن ما لا يعد مقبولا هو تعرضها للاختراق الاستخباراتي من لدن بلد صغير ومسلم هو المغرب.

و زاد الموقع ذاته، معتبرا تعرض فرنسا للاختراق الاستخباراتي من المغرب، بالإهانة والعار، و بالمقابل، اعتبر تعرضه للتجسس من بلدان كأمريكا والصين وروسيا وسام شرف.

و الواضح أن الموقع الفرنسي بتوصيفه العقائدي لهذا البلد الصغير بأنه مسلم، كأن لسان حاله يقول للمغرب عليك أن تبقى تابعا للغرب وألا تتجاوز حدودك المرسومة.

و الأكيد، أن رفض المغرب أن يبقى بلدا صغيرا و أن لا يكون إلا بلدا مسلما ومستقلا بقراره السياسي تحت شعار:”لسنا محمية أي بلد كيفما كان حجمه أو وزنه”، يزعج بلدان وجها تجندت وتواطأت لفرملة خطوات المغرب ومنعه من الالتحاق بنادي الكبار.

و مما لاشك فيه، أن المخابرات المغربية تدفع ضريبة النجاح وكفاءتها العالية في تحصين الأمن القومي وحماية المصالح العليا للمملكة، لاسيما بعد كشفها نفاق الجارة الشمالية إسبانيا ونفاقها في فضيحة زعيم البوليساريو، بن بطوش، وكذا مخطط ألمانيا لعرقلة مشروع الطاقات المتجددة النظيفة ومادة الهيدروجين.

اترك هنا تعليقك على الموضوع