عناصر جديدة تناقض رواية حفيد مؤسس الإخوان رمضان بشأن “الاغتصاب”

عبّــر ـ سكاي نيوز

رفض قضاة التحقيق الفرنسيون، الثلاثاء، ثالث طلب للإفراج عن حفيد مؤسس تنظيم الإخوان الإرهابي، طارق رمضان، بعد ظهور عناصر جديدة تناقض روايته.

وتحتجز السلطات رمضان، البالغ من العمر 56 عاما، منذ 7 أشهر في فرنسا بتهمتي اغتصاب، وترفض إخلاء سبيله، بسبب المعطيات المتوفرة لدى القضاء الفرنسي.

وتتعارض رواية رمضان، التي ينكر فيها إقامة علاقات جنسية مع المدعيتين، مع ما خلص إليه الفحص لهاتفه وجهاز الكمبيوتر التابع له والذي سلمت خلاصته إلى القضاة، الاثنين.

ويتذرع فريق دفاعه بحالته الصحية، كونه مصابا بالتصلّب اللوحي، لكن خبيرة طبّية أكّدت أن وضعه الصحي يسمح بسجنه.

وطالب الدفاع بإخلاء سبيله ووضعه تحت المراقبة القضائية مقابل تسليم جواز سفره السويسري ودفع كفالة بقيمة 300 ألف يورو، وهو الأمر الذي رفضه القضاء الفرنسي أكثر من مرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق