عمر زعيتر: لا أقبل استدراجي وجر إسمي في قضايا مشبوهة ولم أكن أبدا ضحية لأي تجسس

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
عمر

تابعنا على جووجل نيوز

20 يوليو 2021 - 5:25 م

عبّــر ـ متابعة

 

كشف عمر زعيتر أنه تلقى مكالمة هاتفية اليوم الثلاثاء وكان يتوقع أنها مكالمة تهنئة بمناسبة عيد الأضحى قبل أن يتفاجأ بصحفية تخبره أن اسمه دارج ضمن لائحة الصحافيين والمحاميين الذين كانوا ضحية تجسس، مشيرا إلى أن المتصلة حاولت استدراجه لاستهداف بعض الهيئات بالمغرب.

 

وجاء في تغريدة زعيتر على حسابه على الأنستغرام “مثل كل مغربي ، كنت أهنئ أصدقائي بعيد الأضحى ، وفجأة تلقيت مكالمة من رقم ألماني. لم تكن هناك رسالة تهنئة كالعادة بل كانت مفاجأة غريبة..سيدة قدمت نفسها على أنها كريستيانا لودفيج (+491739799427 ، من اليومية الألمانية “Suddeutsche Zeitung”) ، وهي صحفية ألمانية تدعي أنها تدافع عن حقوق المواطنين الألمان ضد السلطات المغربية !!، مضيفا “لقد صدمت عندما أخبرتني أن اسمي يظهر على قائمة الصحفيين والمحامين التي وزعتها مؤسسة أو مؤسسة صحفية تقول إنني كنت ضحية تجسس ، دون علمي. والأخطر من ذلك أن هذه الصحفية الألمانية حاولت استدراجي لاستهداف بعض الهيئات في المغرب”.

 

وأكد عمر زعيتر أنه وضح للمتصلة أنه رياضي وأن لا علاقة له بهذه القضية باي شكل من الأشكال “كنت واضحًا وصادقًا مع هذه الصحفية ، إذا كانت بالفعل صحفية. أخبرتها أنه قبل أن أصبح ألمانيًا ، فأنا مغربي ، وأنني رياضي لا علاقة لي بهذه القضية بأي شكل من الأشكال وأنني لم أكن أبدًا ضحية لأي نوع من أنشطة التجسس”.

 

واسترسل عمر زعيتر “ليس لدي ما أقوله لهؤلاء الناس ولا أعرف حتى ما هي أهدافهم ولماذا اتصلوا بي. أقول لهم ، ولمن وضعوا اسمي في تلك القائمة ، دون علمي ، أنني لا أقبل استخدامي أو أن يتم جر اسمي إلى قضايا مشبوهة. لن أتوقف هنا خاصة إذا اكتشفت أن شخصًا أو كيانًا أجنبيًا يحاول استخدام اسمي واسم عائلتي لإلحاق الضرر بالمغرب ، بلدي”.

 

وعبر زعيتر عن موقفه “هذا هو موقفي الآن في الرد على هذه السيدة الألمانية. أما موقفي القانوني ، فسأعلنه إذا أصرت هذه الكيانات على جرني إلى متاهات لا أشارك فيها”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب