عمر الراضي يخسر سباق الفوز بجائزة الحرية ومعلقون الجائزة ليست للمغتصبين

مجتمع كتب في 26 أبريل، 2021 - 20:07
عمر الراضي

عبّر ـ الرباط

 

سحب البكستاني “سونيتا علي زداه” البساط من تحت قدمي عمر الراضي بعد تتويجه بجائزة الحرية لعام 2021، التي كان هذا الأخير مترشحا فيها.

وأمام الفشل الذي حققة عمر الرضي، المتابع في قضية اغتصاب زميلة له في المهنة، كتب أحد المعلقين على خبر عدم فوزه بالجائزة “كيف لصحفي متبوع بقضية اغتصاب أن يرشح لمثل هذه الجوائز، التي تعرف بسمو المبادئ للتي قامت عليها، عكس ما قدمه هذا المغتصب في حياته العادية والمهنية، وأضاف هل الجوائز في هذا الزمان باتت توزع على المغتصبين واللصوص أمثاله؟.”

وقال آخر ” جيد أنه لم يفز بتلك الجائزة فقد كان سيستعملها ضد وطنه الأم من أجل جلب استعطاف الغرب والمعاديين للمملكة”.

وأضاف آخر،” أن جائزة الحرية يجب أن تمنح لشخص ناضل ويناضل بشكل حقيقي، وليس لشخص يستغل المواقف من أجل الارتزاق على ظهر الدولة”.

ويشار، أن عمر الراضي تمت متابعته بقضايا تتعلق بالمساس بسلامة الدولة، والتخابر مع عملاء دولة أجنبية”، بالإضافة إلى قضية ثانية تتعلق باغتصاب صحفية.

ووجهت تهمة الاغتصاب للراضي بعدما اشتكت عليه أحد الصحفيات أنه عنفها وعرضها للاغتصاب وأجبرها على ممارسة الجنس معه دون رضاها.

اترك هنا تعليقك على الموضوع