عمالة إقليم خنيفرة تتفاعل مع قرارت الحكومة وتضع خريطة للتحسيس بخطورة الوضع الوبائي

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
خنيفرة

تابعنا على جووجل نيوز

20 يوليو 2021 - 6:30 م

عبد العزيز أمزاز ـ عبّــر

 

انعقد يومه الثلاثاء 20 يوليوز 2021، على الساعة الحادية عشرة صباحا، بمقر عمالة إقليم خنيفرة، اجتماع خصص لاطلاع جمعيات المجتمع المدني بالإقليم بمستجدات الوضعية الوبائية التي عرفت، خلال الأسابيع الأخيرة، تدهورا ملحوظا و ارتفاع ملموسا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، كما تم التطرق لسير عملية التلقيح و التحسيس بأهميتها القصوى.

 

وقد حضر هذا الاجتماع، الذي ترأسه السيد محمد فطاح، عامل إقليم خنيفرة، كل من رئيس المجلس العلمي لخنيفرة ورؤساء المصالح الأمنية و الإدارية و جمعيات المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام المحلية.

 

وشكل هذا اللقاء، دعوة صريحة لكل الفعاليات، خاصة جمعيات المجتمع المدني اعتبارا لدورها المحوري و الايجابي في تجاوز الازمات، من أجل نشر الوعي بحساسية الوضعية الوبائية و كذلك التأكيد على ضرورة الانخراط القوي و المستمر للجميع في عمليات التحسيس والتوعية للتصدي لهذا الوباء الفتاك.

 

وفي كلمة له بالمناسبة، أشار السيد العامل إلى أن عملية التلقيح على أوسع نطاق مع الاستمرار في تطبيق التدابير الاحترازية، تبقى السلاح الأنجع في مواجهة وباء كورونا، وأن بلادنا خطت خطوات متقدمة في هذا المجال بفضل المبادرات و التوجيهات المولوية السامية لصاحب الجلالة نصره الله ،حيث مكنته من مباشرة الحملة الوطنية للتلقيح بشكل جيد، وجعلت منه نموذجا يحتدى به في توفير اللقاح، وتطعيم المواطنين مجاناً.

 

وفي الأخير، أهاب بالحاضرين الانخراط في حملة واسعة للتوعية و التحسيس و تأطير المجتمع من أجل إنجاح عملية التلقيح، واعتماد التدابير الوقائية و الاحترازية (ارتداء الكمامة، التباعد الجسدي و استعمال وسائل النظافة و التعقيم)، لتجاوز الجائحة و كسب رهان هذه المرحلة التي تتطلب الكثير من الوعي و الحس العالي بالمسؤولية و روح المواطنة الصادقة في أفق تحقيق مناعة جماعية تضمن للجميع العودة للحياة الطبيعية.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب