علماء..التوتر يؤدي للشيب المبكر
الرئيسية في الواجهة علماء..التوتر يؤدي للشيب المبكر

علماء..التوتر يؤدي للشيب المبكر

كتب في 24 يناير 2020 - 8:20 ص

عبّر-متابعة 

 

 

قال علماء إنهم ربما اكتشفوا السبب، وراء أن التعرض للتوتر والضغوط يؤدي إلى تغير لون الشعر إلى الأبيض، وطريقة محتملة لمنع حدوث ذلك دون اللجوء إلى صبغ الشعر.

 

 

وفي تجارب أجريت على الفئران، تضررت الخلايا الجذعية التي تتحكم في لون البشرة والشعر بعد التعرض لتوتر شديد.

 

 

وفي اكتشاف بالمصادفة، تحولت الفئران السوداء الشعر (الفراء) إلى اللون الأبيض تماما في غضون أسابيع.

وقال باحثون أمريكيون وبرازيليون إن هذا الاكتشاف يدعو لمزيد من البحث، بهدف تطوير دواء يمنع تغير لون الشعر قبل سن الشيخوخة.

 

 

ويمكن أن يتحول شعر الرجال والنساء إلى اللون الأبيض، في أي وقت بعد منتصف الثلاثينيات من العمر، مع الأخذ في الاعتبار أن توقيت تغير لون شعر الوالدين له أثر في ذلك.

 

 

وعلى الرغم من أن الأمر يرجع، في الغالب، إلى عملية الشيخوخة الطبيعية والجينات، إلا أن الضغوط يمكن أن تلعب دورا أيضا.

 

لكن العلماء لم يوضحوا بالضبط كيف تؤثر الضغوط على لون الشعر لدى البشر.

 

 

ويعتقد الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في دورية (ناتشر) Nature العلمية – وهم من جامعتي هارفارد الأمريكية وساو باولو البرازيلية – أن الآثار مرتبطة بالخلايا الجذعية التي تنتج الميلانين، والمسؤولة عن لون الشعر والبشرة.

 

 

وأثناء إجراء تجارب على الفئران، اكتشف الباحثون بالمصادفة أدلة تثبت رأيهم.

 

 

وتقول البروفيسورة “يا سيه ياسو” إحدى المشاركين في إعداد الدراسة من جامعة هارفارد “نعرف الآن بالتأكيد أن التوتر مسؤول عن هذا التغيير المحدد في لون بشرتك وشعرك، وكيف يعمل”.

 

 

تسبب الألم، الذي حفّزته التجربة لدى الفئران، في إطلاق الأدرينالين والكورتيزول، ما جعل قلوبهم تنبض بشكل أسرع ورفع من ضغط الدم، الأمر الذي يؤثر على الجهاز العصبي ويسبب التوتر الحاد.

 

 

هذه العملية سرعت من تآكل الخلايا الجذعية، التي تنتج الميلانين في بصيلات الشعر.

 

 

وتقول البروفيسورة ياسو “كنت أتوقع أن يكون التوتر سيئا للجسم، لكن التأثير الضار للتوتر الذي اكتشفناه يفوق ما تصورت”.

 

 

 

 

وتضيف “بعد بضعة أيام فقط، تآكلت جميع الخلايا الجذعية المجددة لصباغ الشعر. وبمجرد ضياع هذه الخلايا لا يمكنك تجديد الصباغ بعد الآن، فالضرر داءم

 

 

وفي تجربة أخرى، وجد الباحثون أنهم قادرون على منع تلك التغييرات، من خلال إعطاء الفئران أدوية خافضة لضغط الدم.

 

 

ومن خلال مقارنة جينات الفئران التي تعاني من الألم مع فئران أخرى، استطاع الباحثون التعرف على البروتين المسبب في إلحاق ضرر بالخلايا الجذعية بسبب التوتر.

 

 

وعندما تم قمع هذا البروتين – كيناز المعتمد على السايكلين المعروف اختصار بـ سي دي كاي(CDK) – منع العلاج أيضا حدوث تغيير في لون فراء الفئران.

 

 

وهذا يترك الباب مفتوحا أمام العلماء، للمساعدة في تأخير ظهور الشعر الأبيض، عبر استهداف بروتين CDK بدواء.

 

 

وقالت البروفيسورة ياسو لبي بي سي “هذه النتائج ليست شفاء أو علاجا للشعر الأبيض. إن اكتشافنا، المرتبط بالفئران، ليس سوى بداية رحلة طويلة لإيجاد تدخل علاجي لدى البشر”.

 

وأضافت: “إنه يعطينا أيضا فكرة عن كيفية تأثير التوتر على أجزاء أخرى من الجسم”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي
آخر الأخبار : الزربية التازناخية ثرات منطقة وتجسيد لمعاش المرأة النساجة  «»   يوسف الزروالي يفجرها.. أنا اللي كتاشقت شكون مول حمزة مون بيبي وباطمة وسيمو بلبشير متورطين مع العصابة  «»   مافيا العقار.. بعد هدم مشاريع ” تغازوت باي ” أكبر عملية نصب بالمنصورية على مغاربة العالم  «»   وزارة التربية الوطنية: رمز الهوية البصرية الجديدة متاح للاستعمال دون قيد أو شرط عبر مسطحة مهنية  «»   عائد من الصين: الحمد لله سيدنا نقذنا من الهلاك والعطف ديالوا وصل للعالمية  «»   سطات..اختطاف و إعتداء على طفلة “زوهرية”  «»   عمان..هذه هي التحديات التي تنتظر السلطان هيثم مع انتهاء الحداد  «»   من عمق الجب ضحايا مافيا العقار بالمنصورية يستنجدون بالملك بعد أن قابلهم الغرق باليم الذي لا حدود له  «»   تصرف عامل اشتوكة أيت باها يثير اعجاب المغاربة  «»   كأس العرب لأقل من 20 سنة .. تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني  «»