عدوى جنون العظمة الكابرانات تصيب الشعب.. جزائري يعامل بائع إيفواري بعنصرية نازية

أخبار عربية كتب في 30 يناير، 2024 - 22:06 تابعوا عبر على Aabbir
جنون العظمة
عبّر ـ زربي مراد

يبدو أن جنون العظمة لم يعد مقتصرا على كابرانات نظام العسكر الجزائري لوحدهم، وإنما انتقلت عدواه للشعب، كما أن العنصرية المقيتة والتعالي التي تعاملت به المشجعة الجزائرية، صوفيا بلمان، مع الشعب الإيفواري، لم يكن حالة معزولة، إنما قاعدة في دولة الكابرانات.

وفي هذا السياق، تداول رواد منصات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو ظهر خلاله مشجع جزائري وهو يعامل تاجرا إيفواريا بعنصرية وتكبر وعجرفة، معيدا إلى الأذهان زمان النازيين وعنصريتهم اتجاه الذين هم ليسوا من جنسهم الآري، هذا الجنس الذي كانوا يعتبرونه أسمى الأجناس في العالم.

وأظهر الفيديو، المشجع الجزائري الذي كان يرتدي قميص منتخب بلاده، وهو يحتقر تاجرا إيفواريا ويطلب منه سلعة مجانا دون دفع ثمنها، باعتباره جزائريا وكونه يحمل الجنسية الجزائرية، فمجرد حديثه معه سيزيد من شخصيته.

وأثار سلوك المشجع الجزائري موجة غضب واستنكار عارمة في صفوف الإيفواريين والأفارقة عموما على منصات التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق، علق أحد النشطاء الأفارقة قائلا:”هؤلاء الناس يثيرون اشمئزازي حقا. ليس لديهم تاريخ، قادتهم عار والناس متعالون دون سبب. حقا لا أحد يحبك، ولن نصنع أفريقيا الغد ببقائك في بلدك المحطم”.

وأضاف ناشط كاميروني يقول:”هؤلاء الجزائريين أغبياء ومختلين اجتماعيا”.

وعلق ناشط آخر قائلا:”هذه هي صورة العنصرية غير المقيدة وجنون العظمة”.

يشار إلى أن نهائيات كأس أمم إفريقيا بالكوت ديفوار، شهدت مجموعة من التجاوزات العنصرية ارتكبها مشجعون جزائريون في حق الشعب الإيفواري، على سبيل المثال لا الحصر، تلك التي تورطت فيهة المشجعة صوفيا بلمان بوصف دولة ساحل العاج بالمتخلفة وشعبها يعيش في العصر الحجري، إثارة مشجعين جزائريين للفوضى وسط طريق عمومي واحتقار شرطي إيفواري، احتقار مشجعين جزائريين لتجار إيفواريين وغيرها من السلوكات المشينة التي فضحت عدوانية وعنصرية دولة الكابرانات.

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع