fbpx

عامل إقليم خنيفرة يشرف على تدشين مشاريع ذات بعد اجتماعي بجماعة سيدي لامين

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

4 نوفمبر 2020 - 7:50 م

عبد العزيز أمزاز-عبّــر

 

 

أشرف عامل إفليم خنيفرة، اليوم الأربعاء 4 نونبر الجاري، على تدشين مجموعة من المشاريع التنموية ذات الطابع الاجتماعي، بالجماعة الترابية سيدي لامين.

 

وتأتي هذه التدشينات في إطار الإحتفال بالذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، بالجماعة المذكورة، حيث تندرج في إطار البرنامج الرابع المتعلق بدعم التنمية البشرية للأجيال الصاعدة، والرامي إلى الاستثمار في الرأسمال البشري خاصة تنمية الطفولة المبكرة والاهتمام والعناية بصحة الأم والطفل.

 

وقد قام عامل إقليم خنيفرة، بإعطاء الانطلاقة لدار الأمومة المتواجدة بمركز كاف النسور، جماعة سيدي لامين، و المنجزة في إطار البرنامج الرابع – محور دعم الأم والطفل- برسم سنة 2019، بغلاف مالي إجمالي يناهز .850000.00 درهم (البناء والتجهيز)، حيث ستسهر المديرية الإقليمية للصحة على مواكبة وتأطير الجمعية المسيرة للمركز وعلى تقديم الخدمات الصحية للقرب لفائدة الأمهات الحوامل المنحدرات من المناطق الجبلية والقرى البعيدة بالعالم القروي، وذلك بالتكفل بهن ومواكبتهن قبل وبعد الوضع.

 

وقد قُدمت بالمناسبة، عروض و شروحات لعامل الإقليم والوفد المرافق له، حول مشروع تعميم التعليم الأولي بالعالم القروي ، حيث تم التوقف عند انجازاته برسم سنة 2020 و المتمثلة في إحداث 21 وحدة للتعليم الاولي بمجموعة من الدواوير بربوع هذا الإقليم المعروف بطابعه الجبلي والقروي.

 

وتجذر الاشارة إلى أن مشروع تهيئة و تجهيز وتسيير الوحدات المذكورة ،بتكلفة إجمالية بلغت ..4530000 درهم، تم في إطار اتفاقية للشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، التي تتولى الاشراف على عمليات التأطير و التسيير البيداغوجي وفق المناهج المتبعة في هذا المجال. في حين بلغ عدد المستفيدين من هذه الوحدات ما يناهز 368 طفل وطفلة (186 من الفئة العمرية ما بين 4 و5 سنوات، و 182 ما بين 5 و6 سنوات).

 

وتعكس هذه المشاريع، التوجه الجديد لورش المبادرة الوطنية المتمثل في التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري بشكل عام وتنمية الطفولة المبكرة بشكل خاص من خلال الاهتمام والعناية بصحة الأم والطفل وكذا تعميم التعليم الأولي بالعالم القروي عبر تسهيل الولوج لخدماته والمساهمة في تنمية الأفراد منذ السنين العمرية الأولى.

 

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب