عاصمتان عربيتان ضمن أسوأ مدن العالم للعيش فيها وفينا الأفضل

عبّر-متابعة 

 

صنفت مؤسسة ”ميرس“ الأمريكية، العاصمة العراقية بغداد، على أنها أسوأ مكان للعيش في العالم، في مؤشرها لعام 2019، فيما اعتبرت العاصمة النمساوية فينا أفضل مكان للعيش.

 

واحتلت بغداد، المركز الأخير في المؤشر الذي يضم 231 مدينة، وجاءت ثلاث مدن عربية أخرى، ضمن أسوأ عشر مدن للعيش في العالم وهي الخرطوم وصنعاء ودمشق.

 

واحتلت مدينة زيورخ السويسرية، المركز الثاني ضمن قائمة أفضل عشر مدن للعيش، تلتها فانكوفر في كندا، وميونيخ في ألمانيا، وأوكلاند في نيوزيلندة، ومدينتا دوسلدورف وفرناكفورت الألمانيتان، وكوبنهاغن في الدانمرك، ومدينتا جنيف وبازل السويسريتان.

 

وفي قائمة أسوأ عشر مدن، جاءت بغداد في المركز الأول تلتها بانجوي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، وصنعاء، وبورت أو برنس عاصمة هايتي، والخرطوم، ونجامينا عاصمة تشاد، ودمشق وبرازافيل عاصمة جمهورية الكونغو، وكنشاسا عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وكوناكري عاصمة غينيا.

 

واحتلت مدينتا لندن ونيويورك مركزين متأخرين نسبيًا؛ إذ جاءتا في المرتبة 41 و44 على التوالي فيما احتلت مدينة دبي المركز 74 وأبو ظبي المركز 78 ومسقط في المرتبة 105 والدوحة في المركز 110.

 

وجاءت طهران وكراتشي الباكستانية ضمن قائمة أسوأ 50 مكانًا للعيش بالمرتبة 199 و 101 على التوالي.

 

ويعتمد المؤشر الذي يتابعه العديد من الحكومات والمنظمات في العالم على عدة عوامل، بما فيها السكن والبيئة والمجتمع والخدمات الصحية والتعليمية والترفيهية والاستقرار السياسي والحريات الشخصية، وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق