عائلة فنانة مغربية معتقلة بسجون قطر تناشد المسؤولين

أخبار الجالية كتب في 8 ديسمبر، 2022 - 18:30 تابعوا عبر على Aabbir
فنانة مغربية

تقبع نوال أحمد العمادي، الفنانة المغربية المعروفة بقطر وبدول الخليج باسم

“خلود العمادي”، منذ حوالي شهرين، بأحد سجون قطر بسبب طول مسطرة التقاضي

في ما نسب إليها من تهم سب وقذف وابتزاز، تم تلفيقها من قبل رجل أعمال معروف

في الدوحة، وهي تهم لا يقتضي النظر فيها أصلا المتابعة في حالة اعتقال، حسب

شقيقة المعنية بالأمر.

 

وأوضحت شقيقة الفنانة المعتقلة في تصريح للجريدة أن قضية أختها المعتقلة

مرتبط باستغلال النفوذ لتحويل خلاف زوجي إلى تهم واهية، والزج بشخص بريء

في السجون القطرية.

 

وكشفت المتحدثة ذاتها أن شقيقتها كانت متزوجة بالشخص الذي يتهمها قبل أن

تسوء الأوضاع بينهما بسبب إجهاضها لجنين بعد تعرضها للعنف من زوجها، مشيرة

إلى أن الأخير أقدم إتلاف جميع الوثائق الثبوتية الخاصة بالمعتقلة، وحتى عقد

زواجهما.

 

وأضافت شقيقة الفنانة أن أختها هربت إلى فرنسا وحاولت رفع دعوة دولية في

حق زوجها، غير أنه استدرجها للدوحة وأوهمها بتسوية الخلاف وبالصلح بالتراضي،

لتتفاجأ عند عودتها لقطر باعتقالها بتهم السب والقذف.

 

واسترسلت شقيقة خلود بالتوضيح أن آخر جلسات محاكمة المعتقلة كانت في

الـ17 من نونبر الماضي، بإحدى محاكم الدوحة، وأن الجلسة القادمة جلسة الحكم

ستتم في الـ15 من دجنبر الجاري.

 

وأشارت شقيقة الفنانة إلى أن التهم التي تتابع بها شقيقتها رغم أنها ملفقة، ليست

بالتهم السالبة للحرية، موضحة أن الزوج صاحب الاتهام، ويدعى عبد العزيز سلمان

عبد الغني، يشغل مهام ومسؤوليات كبيرة في مجال المال والأعمال، مما يسر له

رمي الممثلة المغربية في دهاليز السجون القطرية، مستغلا في ذلك علاقته النافذة

مع مسؤولين في دولة قطر.

 

وتناشد أسرة الممثلة المغربية نوال أحمد العمادي، سلطات البلدين الشقيقين

(المغرب وقطر) من أجل التدخل لطي فصول هذه المعاناة الإنسانية، ووضع هذه

القضية على مسارها الصحيح.

تضع عائلة الفنانة المعتقلة نفسها رهن إشارة الجهات المعنية سياسيا وقضائيا في

قطر ، لإعادة النظر في الملف القضائي، وإعادة البحث في كل تفاصيله وجزئياته،

حتى تظهر حقيقة براءتها من التهم المنسوبة إليها.

 

 

عبد الله بنهري ـ عبّــر 

اترك هنا تعليقك على الموضوع