الرئيسية في الواجهة ظلام “الشوارع” يخرج ساكنة أركمان بالناظور لﻹحتجاج بالشموع على الوضع البئيس

ظلام “الشوارع” يخرج ساكنة أركمان بالناظور لﻹحتجاج بالشموع على الوضع البئيس

كتب في 23 يوليو 2019 - 7:50 م
ظلام

فؤاد جوهر – عبّر

 

 

خرج المئات من ساكنة قرية أركمان الساحلية التابعة اداريا ﻹقليم الناظور، ليلة أمس الى شوارع تعاونية الفتح بالبلدة الساحلية الفائزة مؤخرا بشارة اللواء الأزرق، احتجاجا على الوضع الكئيب الذي تسبب فيه قطع اﻹنارة العامة على معظم شوارع القرية الساحلية والمناطق المجاورة لها.

 

 

واحتج قاطني أركمان بعد صلاة العشاء في تظاهرة حاشدة ليلية، مردها حسب ما عاينته جريدة “عبركوم” الى تردي الوضع الذي صار كارثيا، ومذكرا بعصور ما قبل اختراع الكهرباء، بعد تعمد المكتب الوطني للكهرباء الى عدم تزويد القرية باﻹنارة العامة للشوارع، بسبب ما بات يعرف بقضية تراكم الديون على المجلس الجماعي المسير للشأن المحلي.

 

 

ظلام

 

 

 

وصب الحاضرون جام غضبهم على مجلس جماعة أركمان الذي فشل في تسيير أمور الجماعة، حيث رفعوا شعارات موحدة عن سوء التدبير، وهو ما نجم عنه عجز في الميزانية، وتراكم الديون بشكل فضيع، أفضت الى هذه الوضعية الكارثية غير المفهومة.

 

 

وصرح مشاركون في التظاهرة الليلية الحاشدة، لجريدة “عبر كوم”، والذين ضربوا موعدا احتجاجيا ثانيا في حال عدم رفع الضرر عنهم، أن القاطنين والسائحين على حد سواء، مستاؤون من الظلام الدامس الذي يخيم بالليل على البلدة، ويحولها الى بلدة كئيبة وحزينة رغم جمالها اﻵخاذ.

 

واسترسل أحد المتدخلين بحزن شديد، أن الظلام الحالك يفوت عليهم فرصة للرواج التجاري في هذه الفترة بالذات، والتي ينتظرونها طيلة السنة، حيث تعرف تدفق الزائرين من كل الجهات الى المنطقة المعروفة بشواطئها الجذابة ذات الرمال الذهبية، والتي فازت مؤخرا بشارة اللواء الأزرق العالمية.

 

 

حري ذكره، أن الوضعية تأزمت بين المكتب الوطني للكهرباء والمجلس الجماعي لقرية أركمان، بسبب عجز جماعة أركمان عن تسديد ما بذمتها من ديون تجاه المكتب الوطني للكهرباء، وهو ما جعله يباغث الساكنة عبر قطع تزويد شوارع القرية والمناطق المجاورة لها باﻹنارة العامة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة
التالي