fbpx

طرق التعقيم بأبواب المدارس تثير السخرية بين رواد الفضاء الأزرق وتحرج وزارة امزازي

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

8 سبتمبر 2020 - 2:00 م

فؤاد جوهر ـ عبّــر

 

 

مع بداية الدخول المدرسي الرسمي لهذه السنة والذي تزامن مع جائحة كورونا، انتشرت صور في فضاءات التواصل اﻹجتماعي على نطاق واسع، تجسد لعملية تعقيم للتلاميذ بطريقة اثارت السخرية بين الرواد، وشككت في جاهزية وزارة التربية الوطنية ﻹنجاح التدريس الحضوري اﻹستثنائي الذي فرضه وباء كورونا.

 

 

وأظهرت الصور تلاميذ باحدى المدارس المندرجة ضمن المدار القروي وهم يغتسلون ويطهرون الأيادي بواسطة ابريق “مقراج” وصابونية متداولة فيما بينهم، تحت اشراف حارس مدرسة، لتلخص المعاناة والواقع المرير التي يعانيه القطاع في المداشر والقرى النائية، فيما انتشرت صور اخرى تظهر تلاميذ يضعون أرجلهم في اناء مخصص للأسمنت كوسيلة لتعقيم الأرجل.

 

 

وخلقت الصور جو من السخرية الممزوج بالمخاوف من عدم تمكن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من كسب الرهان، والحد من انتشار عدوى كوفيد 19 في صفوف التلاميذ، خصوصا وأن الوزارة ملزمة بتنظيم السنة الدراسية وفق البروتوكول الخاص بقواعد النظافة والسلامة لتفادي تسلل الوباء الى القطاع التلاميذي.

 

 

وكانت وزارة التربية الوطنية أناطت أدوارا مهمة للأطر التربوية والأساتذة لﻹشراف على عمليات تعقيم واسعة تخص الحجرات الدراسية، وكذا الحرص على عدم اختلاط الأفواج، لتفادي أي امكانية لتفشي وباء كورونا في صفوف التلاميذ وظهور بؤر وبائية بمدارس المملكة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب