طاحت الصومعة علقو “المغرب”..الجزائر تهاب حراك الشعب وتفتري على المملكة

هل للمغرب علاقة بمهرجان البراءة في الجزائر؟

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

22 فبراير 2021 - 2:00 م

عبّر ـ الرباط

 

يواصل النظام الجزائر تعليق هفواته وأخطائه على المغرب العدو الكلاسيكي، وتحميل البلد ما لا يحتمل، ومحاولة إلهاء الرأي العام الجزائري عن المشاكل الداخلية للبلد بإلقاء اللوم والعتاب والتغريد خارج السرب باتهام المغرب ونعته بألقاب مجانية بعيدة عن المنطق وعن الواقعية.

وعاد النظام الجزائري عوض تأكيد خبر إرسال جيشه في عمليات عسكرية مشتركة في إطار مجموعة دول الساحل تحت قيادة الجيش الفرنسي أو نفي الأمر، أو تبرير الموقف إلى اتهام المغرب بنشر الإشاعات والكذب، ففي الوقت الذي كان الشعب الجزائري ينتظر ردا على ماكرون، وُجهت مدفعيات الأشقاء لبلدهم الشقيق المغرب، وهم الذين كانوا يرغبون في المشاركة بشكل سري قبل ان يفتضح أمرهم وينشر الخبر عبر صفحة جزائرية تهتم بأخبار الحراك، نقلت تصريحا عن للرئيس الفرنسي ماكرون عن الموضوع.

وتخشى الجزائر من خروج الشعب واحتجاجه وتخليده لذكرى 22 فبراير إذ تعمل ما بوسعها لثني الشعب عن ذلك بعدما أدرك الأخير أن الجزائر يحكمها جنرالات رافضين للتغيير، ومتشبثين بمصالحهم أكثر من مصالح شعبهم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب