طائرة محملة بمليون جرعة صينية حطت بمطار محمد الخامس

مديرة مديرية الأدوية مداح: الترخيص للقاح يتطلب استيفاء الجودة والفاعلية

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

28 نوفمبر 2020 - 6:10 م

عبّر ـ صحف

 

وصلت الشحنة الأولى من اللقاح الصيني ضد كورونا مطار محمد الخامس بالبيضاء، الأسبوع الماضي، من أجل الشروع في تلقيح الفئات الأولى التي تم تحديدها سلفا، ويتعلق الأمر بمهنيي الصحة والمصالح الأمنية والأشخاص المسنين ذوي الأمراض المزمنة، خاصة المصابين بداء السكري وارتفاع الضغط.

وأكدت مصادر صحفية، أن الشحنة الأولى تضم مليون جرعة لقاح، تم نقلها إلى أماكن التخزين في انتظار انطلاق عملية التلقيح، وستليها تسع رحلات أخرى لجلب الكميات المتفق عليها المحددة في 10 ملايين جرعة، بمعدل مليون جرعة في كل رحلة.

وأفادت المصادر ذاتها أنه من المرجح أن تنطلق عمليات التلقيح خلال الأسبوع الأول من دجنبر المقبل، أو الثاني على أبعد تقدير ليكون المغرب من ضمن البلدان الأوائل التي أطلقت عملية التلقيح ضد كورونا. وسبق للمغرب أن بعث، بداية الأسبوع الماضي، بعينات الدم الخاصة بالمتطوعين الستمائة، الذين شاركوا في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، إلى الصين من أجل تحليل نتائجها.

وأوضحت جريدة”الصباح”، أن عملية التلقيح يمكن أن تنطلق حتى قبل التوصل بالنتائج، بالنظر إلى أن اللقاح مر من المراحل الثلاث، وأكدت النتائج فعاليته، ما يسمح بالشروع في التلقيح، علما أن ما لا يقل عن مليون صيني استفادوا منه، في إطار التدابير الاستعجالية لمواجهة انتشار الوباء.

وستكون انطلاقة عملية التلقيح بلقاح مجموعة صناعة الأدوية الصينية «سينوفارم»، التي ستمد المغرب بعشرة ملايين جرعة لقاح، ما سيكفي لتلقيح 5 ملايين مغربي، بمعدل جرعتين لكل شخص، ما يمثل ربع العدد الإجمالي للفئات المستهدفة.

ووقع المغرب اتفاقيات مع عدد من المختبرات المطورة للقاح، من أجل تدبر الكميات المطلوبة لتشمل العملية 20 مليون مستهدف، علما أن اللقاح سيهم الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 18 سنة، ما يمثل 65 في المائة من العدد الإجمالي للسكان.

وتجري الاستعدادات على قدم وساق في مختلف المناطق التي ستنطلق منها المرحلة الأولى من عملية التلقيح، التي تشرف عليها وزارة الصحة بتنسيق مع الداخلية وإدارة الدفاع الوطني والمديرية العامة للأمن الوطني والدرك الملكي.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب