ضبابية تشكيل “المنتخب” تسائل اﻹدارة التقنية عن جاهزية الأسود لتصفيات “المونديال”

ضبابية تشكيل

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

31 مارس 2021 - 2:00 م

فؤاد جوهر ـ عبّــر

 

رغم ضمان المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم لتأهله الى العرس اﻹفريقي القادم بالكاميرون 2022، فإن تساؤلات عديدة طرحها المتتبعين بخصوص تشكيلة أسود الأطلس غير المنسجمة، والتي تاهت اليوم بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط في مبارة للنسيان، تميزت بتسجيل الملتحق حديثا منير الحدادي لأولى أهدافه الدولية مع المنتخب المغربي.

 

تغييرات جذرية لحقت بالتشكيلة ساهمت في تراجع المستوى العام للفريق الوطني، وضبابية في الأداء الكروي الذي تراجع في هذه المرحلة بالذات التي لا تفصلنا سوى حيز زمني قصير لدخول غمار منافسات كأس العالم، وهو الأمر الذي صار مقلقا للمتتبعين في ظل عدم اﻹستقرار وتراجع أداء كتيبة المحترفين مع أسود الأطلس.

 

ولم يفلح اﻹطار الوطني حليلوزيتش بعد في ايجاد فريق متكامل ومنسجم، رغم مرور فترة زمنية عن التحاقه على رأس اﻹدارة التقنية للفريق الوطني، وكذا تصدره لمجموعته في اقصائيات كأس افريقيا المؤهلة للكان المقبل بالكاميرون، وهو ما لم يهضمه مهتمين بحكم تعدد المواهب المغربية التي تسيل لعاب العديد من المنتخبات والتي تمارس في أعتد البطولات الاوروبية، ناهيك عن لاعبين محليين من الطراز الرفيع.

 

وطرح عدم اﻹستقرار والتشرذم داخل كتيبة الأسود تساؤلات عديدة لدى الجمهور الرياضي العريض، والمتعطش للقب افريقي ثاني بعد غياب دام 45 سنة، خصوصا مع تواجد نجوم من الطراز العالي والذين يقدمون الأفضل رفقة نواديهم باوروبا، ويغيبون ذهنيا وبدنيا حينما يتواجدون مع الأسود.

 

واحتدم الجدل في منصات التواصل اﻹجتماعي بخصوص الأداء غير المقنع، والفرجة الغائبة رغم أن المبارتين الأخيرتين للمنتخب المغربي بقيت شكلية فقط، لكن دون روح الفريق الجماعي المنظم والمتماسك، وزاد من حدة اﻹنتقادات اعتماد اﻹدارة التقنية على طاقم تقني هائل قارب 20 عضو لا يتواجد حتى بأعتد المنتخبات العالمية.

 

وكان المنتخب المغربي قد عبر الى كان الكاميرون 2022 بعدما أنهى مرحلة التصفيات في الصدارة ب 14 نقطة، فيما تمكنت موريطانيا من تحقيق الوصافة ومرافقة المنتخب المغربي، واحتل منتخب بوروندي ثالث المجموعة ب 5 نقاط، وتذيلت افريقيا الوسطى الترتيب ب 4 نقط.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

 
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب