صور: لحظة وصول كوهلر والوفود المشاركة بلقاء جنيف حول الصحراء إلى قصر الأمم

 

عبّر ـ وكالات

وصل، حوالي الساعة الثانية بعد الزوال من اليوم الأربعاء، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، هورست كوهلر إلى قصر الأمم، حيث تنعقد المائدة المستديرة حول الصحراء، بمشاركة المغرب.

وكان كوهلر أول الواصلين، تلاه وزير الخارجية الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ، ثم وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، ثم الوفد الممثل لجبهة البوليساريو، في هذه المائدة المستديرة.

وكان الوفد المغربي، الذي يقوده وزير الخارجية ناصر بوريطة، آخر الواصلين إلى قصر الأمم. ويضم الوفد، إضافة إلى بوريطة كل من عمر هلال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة في نيويورك، سيدي حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، ينجا خطاط، رئيس جهة وادي الذهب الكويرة وفاطمة عدلي، فاعلة جمعوية وعضوة بالمجلس البلدي للسمارة.

وتأتي مشاركة الوفد المغربي استجابة لدعوة مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية، هورست كوهلر، التي وجهها للمغرب والجزائر والبوليساريو وموريتانيا، للاجتماع في جنيف لبحث قضية الصحراء.

ويأتي هذا الاجتماع في سياق إيجابي للمملكة، بعد اعتماد القرارين رقم 2440 و2414 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بخصوص ملف الصحراء، خاصة وأنه تم الحديث لأول مرة بشكل مباشر وصريح على أن الجزائر طرف في هذا الملف.

وقبل انطلاق “المائدة المستديرة” بساعات، سارعت الأمم المتحدة إلى إصدار توجيهات إلى الأطراف المشاركة في المحادثات التي يشرف عليها هورست كولر، المبعوث الأممي إلى الصحراء. ورحب أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، بقرار المغرب و”البوليساريو” والجزائر وموريتانيا بقبول دعوة مبعوثه الشخصي، للمشاركة في اجتماع مائدة مستديرة أولى، في جنيف يومي 5 و6 دجنبر الحالي.

وجاء في البلاغ الأممي أن غوتيريس “يكرر تأكيد ودعمه الثابت لمبعوثه الشخصي ولجهوده الرامية إلى إعادة إطلاق عملية التفاوض، تماشيا مع قرار مجلس الأمن 2440 المؤرخ في 31 أكتوبر 2018. ويحث الجميع على المشاركة بحسن نية في المناقشات ودون شروط مسبقة وبروح بناءة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق