صحف أمريكية: كيم خدع ترامب في سنغافورة

عبّـــر _ وكالات 

تطرقت وسائل إعلام غربية إلى النتائج التي تمخضت عنها قمة سنغافورة، وقلل عدد منها من أهميتها، ووصفت إحدى صحفيات “Washington Post” القمة بأنها لا تعدو عن كونها “لوحة جميلة”.

ورأت الصحفية آن أبلباوم أن هذه “اللوحة الجميلة” يحتاجها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من أجل “تعزيز الشرعية”، وترامب لاكتساب الثقة في النفس.

وذهبت هذه الكاتبة الصحفية إلى أن الوثيقة التي خرجت بها القمة، ليست ضمانة لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، مضيفة “هذا يعني أن المفاوضات الآن ستتواصل بشان المفاوضات”.

وافترض الصحفي ديفيد أيكس من “The Daily Best” أن الاتفاقية “السنغافورية” لا تلزم مطلقا كيم الامتناع بشكل تام عن السلاح النووي، بل ورأى أن كيم جونغ أون تفوق على دونالد ترامب، وذلك لأن الرئيس الأمريكي، بحسب قوله قد فضّل الثقة في كلمة الزعيم الكوري الشمالي، عن التوصل إلى اتفاق واضح بشأن نزع السلاح النووي كاملا.

وينقل الصحفي على لسان خبراء أنه على الرغم من تدمير جزء من موقع التجارب النووية الرئيس، إلا أن كوريا الشمالية يمكنها أن تستأنف بسهولة تطوير الأسلحة النووية.

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.