fbpx

شواطئ”الناظور” في زمن كورونا..نقص في أعداد المصطافين وركود تجاري واضح

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 يوليو 2020 - 7:15 م

فؤاد جوهر..عبّر

 

 

بإطلالة خفيفة بشواطئ الناظور الجذابة، تجعلك تقتنع بأن الأمور مختلفة هذه السنة، ورغم مرور اسبوعين على شهر يوليوز ما زالت الحركة التجارية راكدة لدى كل المقاهي والمطاعم، وهو ما ساهم في خلق أجواء من التوتر والقلق لدى جميع التجار الذين ينتظرون العطلة الصيفية بفارغ الصبر.

 

 

وعلى طول الشريط الساحلي الرابط بين بين قرية اركمان، ورأس الماء، مرورا بجماعة البركانيين، تبدو الحركة مشلولة والشواطئ التي كانت تمتلأ في هذه الفترة شبه فارغة، ولم تعد تستهوي الرواد، وحتى الجوهرة الزرقاء “السعيدية”، التي كانت لا تنام ليلا بفعل شدة الصخب، صارت تشهد هي الأخرى ضعفا تجاريا منقطع النظير خلال صيف الجائحة.

 

 

صاحب مطعم متخصص في تحضير وجبات الأسماك بشاطئ اركمان أكد ل “عبّر.كوم”، أن اﻹقبال كارثي هذه السنة، والحركة التجارية تهاوت والزبائن مفقودون، واﻵثار السلبية لجائحة كورونا بادية للكل، واضاف بأن الأجواء عادية جدا لا توحي بأننا نعيش الفترة الصيفية.

 

 

وخلاف للمواسم الصيفية التي كانت تشهد اكتضاضا كبيرا يساهم فيه رجوع افراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، عاين موقع “عبر.كوم” في كل من شاطئ اركمان، ورأس الماء، اﻹقبال الضعيف والمحتشم اللافت للنظر بكل المقاهي والمطاعم، وكذا مواقف السيارات التي صارت شبه فارغة وغير مملوؤة بمختلف أنواع السيارات.

 

 

وصرح أحد حراس هذه المواقف بشاطئ اركمان للجريدة،  وبنبرة يغلب عليها طابع الحزن، أن مدخوله في “الويكاند” لم يتعدى 50 درهم، رغم أن الأمر يتعلق بنهاية الأسبوع، وفي عز الفترة الصيفية، ويؤكد بأن القدرة الشرائية للمواطنين هوت الى الحضيض بسبب تداعيات ازمة كورونا.

 

 

ويضيف ذات المصرح، بأن ضعف السياحة بسواحل الناظور لهذه السنة مرده الى عدم رجوع المهاجرين وأصحاب “اليورو”، حسب ما افاد به، وهو عامل كان يزيد البريق للشواطئ الجميلة بالناظور، ويخلق حركية تجارية مثالية، وكذا تداعيات ازمة كورونا التي قزمت جيوب المغاربة والسياحة على المستوى الداخلي.

 

 

ويأمل التجار وأرباب المقاهي والمطاعم بالمنطقة الساحلية التي حباها الله شواطئ ساحرة، أن يضيف شهر غشت القادم، حركية ونفس جديد ﻹنقاذ هذا الموسم اﻹستثنائي في كل شيئ، من الكساد والركود الذي شهده خلال بداية العطلة الصيفية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب