fbpx

شبيبة “منيب” بفاس تُحمّل السلطات مسؤولية وفاة أمّ وطفليها حرقا بدوار الريافة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

2 سبتمبر 2020 - 11:58 م

محمد مسعودي-عبّر

 

 

حمّلت حركة الشبيبة الديمقراطية التقديمية بفاس، في بيان لها اليوم الأربعاء، المسؤولية في وفاة طفلين ووالدتهما نتيجة الحريق المهول الذي اندلع في منزلهم الكائن بدوار الريافة بمقاطعة جنان الورد بمدينة فاس، يوم الأحد 30 غشت 2020، بسبب تأخر رجال المطافئ في الوصول إلى مكان الحادث، للسلطات المحلية والمنتخبة في ضرورة إيجاد حلول فعلية وحقيقية لتفادي مثل هاته الفواجع الأليمة.

 

 

وأبدت الحركة تضامنها المبدئي واللامشروط مع رب الأسرة ضد هذا التأخر “غير المبرر” من طرف رجال المطافئ الذي تسبب في وفاة الأم وطفليها، مستنكرة “العبث” الذي يعرفه قطاع المطافئ بالمدينة وما يتسبب فيه من قتل للأرواح.

 

 

ودعت الشبيبة في بيانها كافة الهيئات الديمقراطية والتقدمية للوقوف في وجه هذا ما أسمته بـ “التسيب”، مطالبة بالكشف عن المسؤولين عن “الجريمة”، مُبديّة استعدادها الانخراط إلى جانب الساكنة في جميع الأشكال النضالية من أجل إيقاف هذا “النزيف”، على حد تعبيرها.

 

 

ويشار إلى أن الطفلين لقيا مصرعهما بعين المكان، فيما لفظت والدتهما أنفاسها الأخيرة داخل المستشفى أمس الثلاثاء فاتح شتنبر الجاري، بعد نقلها إليه في حالة حرجة.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب