سيناتور بمجلس الشيوخ الفرنسي يندد بالحملة الإعلامية الفرنسية ضد المغرب

تقارير كتب في 23 يوليو، 2021 - 14:00
سيناتور

عبّـــر – متابعة

 

قال السيناتور الفرنسي كريستيان كامبون رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي، إن المغرب يتعرض لـ “حملات إعلامية تشويهية” تهدف إلى “زعزعة استقراره”.

 

وأعلن كريستيان كامبون في تصريح أدلى به لعدد من وسائل الإعلام “تضامن” مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية، منددا بتوجيه توجيه الاتهامات الى المغرب بالتجس في قضية ما بات يعرف بفضيحة بيغاسوس.

 

وأوضح ذات المتحدث في تصريحه، أنه “لايوجد دليل فهي عبارة عن مونتاج ولا دليل قاطع عن قضية التنصت على المكالمات الهاتفية، فهم يعملون على زعزعة استقرار البلاد “.

 

وادان كامبون  الحلمة الإعلامية ضد المغرب وهذه الاتهامات الخطيرة التي وجهتها بعض وسائل الإعلام في فرنسا حيث قال: “هذه مجرد قصص تستمر بانتظام”.نحن في العبث يمكننا أن نرى أن هذه الاتهامات هي عبارة عن مونتاج وبالتالي ليس لدينا حتى الآن أي دليل”.

 

كما ندد السيناتور كريستيان كامبون بـ “التلميحات والتعميمات” ، وهي مناورة “تحركها ايادي خفية تجمع كالمعتاد ولفترة طويلة أعداء المغرب” وشدد على أن “المغرب لديه أصدقاء”علاوة على ذلك فإن مجموعة الصداقة الفرنسية المغربية التي يرأسها في مجلس الشيوخ موجودة للشهادة على صداقته.

 

وفي إشارة إلى أن المغرب وفرنسا يواجهان العديد من التحديات لا سيما فيما يتعلق بالخطط البيئية والأمنية “الأكثر أهمية” و بعمل جدي في الصحراء “الذي يضمن حضوره وأمنه… وأيضًا أن المغرب شريك استراتيجي لاوروبا ونحن ممتنون لهذا العمل بقيادة جلالة الملك محمد السادس ،الذي أوصلنا إلى منطقة الساحل، حيث فرنسا ملتزمة للغاية وتحاول محاربة الإرهاب والجهادية التي ألحقت الكثير من الضرر. نحن نقدر بشدة الدعم الفعال الذي تقدمه لنا
المملكة المغربية.

اترك هنا تعليقك على الموضوع