سعر المحروقات يواصل الارتفاع والجدل يحتد بفضاءات التواصل الإجتماعي

في الواجهة كتب في 16 يونيو، 2022 - 11:21 تابعوا عبر علىAabbir DMCA.com Protection Status
مجلس المنافسة

رقم قياسي جديد شهدته أسعار المحروقات اليوم الأربعاء بعدما سجل

ثمن البنزين 18 درهما، فيما بلغ سعر الغازوال من 16 درهما، ليثير جدل

مستفيض داخل فضاءات التواصل الإجتماعي عن هذا النزيف الذي لا يريد أن يتوقف في أسعار المحروقات.

 

ويستغرب نشطاء والعديد من المواطنين في منصات التواصل الإجتماعي من استمرار التهاب اسعار المحروقات بالمغرب، رغم انخفاض سعر النفط على المستوى العالمي وهو اللغز الذي لم يهضمه العديد من النشطاء والمؤثرين.

 

وبحسب ما عاينته جريدة “عبّر.كوم” في بعض محطات الوقود بالناظور فقد لوحظ اقبال المواطنين عليها لتخزين البنزين والوقود في سيارتهم، مخافة موجة جديدة من الغلاء خصوصا وأن التكهنات تقر بكون الأسعار ستشهد ارتفاع صاروخي في قادم الأيام وستتجاوز 20 درهم.

 

وفي هذا الصدد قال احد النشطاء، “مادام الناس ساكتون، فإذن لا زالو قادرين على شراء البنزين، نقول لأخنوش لا زال لديك بعض الوقت لتربية الشعب، كما وعدت واسترجاع أضعاف ما كلفته المقاطعة ومن يقبل بالظلم يستحقه”.

 

فيما قال أحد الرواد،” الحكومة تشجع على ارتفاع أسعار المواد بصفة عامة، من خلال ارتفاع ثمن الوقود، فلماذا لا ترفع الضرائب بشتى أنواعها على المحروقات ولو مؤقا”.

 

هذا، وتواجه الحكومة المغربية ضغوطا من فعاليات المجتمع المدني والمواطنين في الأشهر الأخيرة، بسبب غلاء عدة منتوجات أساسية وعدم قيامها بدورها المنوط بها وايجاد الحلول لوقف الإرتفاع الصاروخي للأسعار.

 

وترجع الحكومة المغربية التهاب الأسعار التي تتقدمها المحروقات بالإضافة الى العديد من المنتوجات إلى تداعيات الحرب في اوكرانيا على الأسواق الدولية.

 

فيما يرى متخصصين في الصناعات البترولية، أن أسباب اكتواء جيوب المواطنين يرجع بالأساس إلى الآثار الناجمة عن رفع الدعم الذي كانت تقدمه الدولة لأسعار البيع في محطات البنزين والتي وافقت عليه حكومة بنكيران في سنة 2015.

 

 

فؤاد جوهر ـ عبّــر

تابعوا عبر علىAabbir

اترك هنا تعليقك على الموضوع