‪ ‪

سطات…هذا ما ينتظر العامل الجديد”إبراهيم أبوزيد”

التجنيد

نبيل أبوزيد ـ عبّر

 

لا حديث بمدينة سطات هذه الأيام، إلا عن التعيين الجديد الذي حضي به وتشرف به السيد “إبراهيم أبوزيد”، عاملا جديدا لإقليم سطات، خلفا للسيد “خطيب لهبيل” الذي ترقى لمنصب والي جهة بني ملال_خنيفرة وعامل إقليم بني ملال .

بعد علم بعض الجهات التي تظن نفسها عليا بإقليم سطات، وأن لا أحد يمكنه شل حركتها أو توقيفها، وهي الفئة المستفيدة من الريع والمستغلة لممتلكات الدولة والطاغية بشكل مباشر أو غير مباشر على الساحة الإقصائية والسياسية، أن السيد”إبراهيم أبوزيد” هو العامل الجديد لإقليم سطات، حتى بدأت محركات گوگل تبحث من هنا وهناك عن هوية هذا الرجل الجديد، وبدأت الهواتف ترن من هنا وهناك ليس فقط بحثا عن مسار الرجل كرجل سلطة فقط، بل عن أخص الخصويات الدقيقة لبناء علاقة ليس الغرض منها المصلحة العامة، ولكن لتحقيق أهذاف شخصية، من رخص استثمارية واقتصادية وتنظيمات مكلفة الثمن وباهضة لأجل “حاجة في نفس يعقوب”.

لكن بعد بحثهم عن مسار الرجل المهني، كانت النكبة والصدمة والفاجأة، أن الرجل ساهم مساهمة قوية وجدرية في تنمية العديد من الأقليم التي أشرف عليها، اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وجعل منها قطبا صناعية مهما وترك بصمة قوية ومشاريع قائمة، منها إقليم “أسا الزاك” وإقليم “سيدي قاسم”، وهو أخ القيادية الاتحادية “حسناء أبوزيد” ومن عائلة مغربية صحراوية عريقة مثقفة لها مسار مشرف، وأن السيد “إبراهيم أبوزيد” العامل الجديد يعمل طبقا للقوانين المنصوص عليها من قبل الدولة، ويكره التدخلات وأصداق المصلحة الخاصة، ويكرس جل وقته لتفعيل إدارة القرب وتسيير معقلن للأقاليم التي أشرف عليها، وشجاعته في اتخاد القرارات المسطرية والقانونية في التدبير أهم سمات وخصال هذا الرجل الذي لا يردخ لمتطلبات الجهات التي تسعى للحصول على الغنائم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق