‪ ‪

سطات..غياب كبار المسؤولين السياسيين عن أول نشاط للعامل الجديد “إبراهيم أبوزيد” يخلق الجدل .

التجنيد

نبيل أبوزيد ـ عبّر

 

 

مفاجأة لم تكن في الحسبان ولم يتوقعها أكبر المتشائمين والمشوشين، أو ما يسطلح عليهم كذلك بأعداء النجاح، هو غياب كبار المسؤولين السياسيين عن أول نشاط للعامل الجديد السيد “إبراهيم أبوزيد”، الذي أشرف شخصيا على افتتاح مركب رياضي جديد رفقة نائب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد “محمد جودار”.

 

وغاب عن الحضور كل من السيد “مصطفى القاسمي” رئيس المجلس الإقليمي بسطات، عن حزب الإستقلال، والسيد “عبد الرحمان العزيزي” رئيس بلدية سطات، عن حزب العدالة والتنمية، وعدة رؤساء جماعات قروية تابعة لإقليم سطات، وممثلي الأمة بقبة البرلمان ومجلس المستشارين .

 

غياب كبار المسؤولين السياسيين بإقليم سطات، خلق الجدل والقيل والقال بين المواطنين وبين فعاليات المجتمع المدني ورواد المقاهي، التي بدورها اندهشت من هذه الخطوة الغريبة والمقلقة والغير محسوبة العواقب، جعلت الشارع السطاتي في موقف غريب وتساءل بعضهم : هل هو غياب مبرر أو مقصود ؟

 

للعلم أن العامل الجديد السيد “إبراهيم أبوزيد” من خيرة رجال السلطة، الذين تشرفوا بالثقة المولوية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وتم تعيينه للمرة الثالثة على التوالي بعدما بصمته وترك صدى طيب بكل من إقليم “أسا الزاك” وإقليم “سيدي قاسم” والآن على رأس عمالة سطات حيث بدأ منذ الدقائق الأولى من تنصيبه على فتح الملفات وإدارة برنامج الأعمال .

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق