ساكنة “أولاد جرار” إقليم وزان تستغيث: “نعاني التهميش والإقصاء والعزلة والمجالس الجماعية المتعاقبة “عين ما شافت”

ساكنة "أولاد جرار"
نشر في 14 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

14 فبراير 2021 - 8:30 م

زربي مراد – عبّـر

أصبحت مقولة “لمن نشكي حالي” عنوانا يلخص معاناة ساكنة “دوار “أولاد جرار” جماعة “سيدي بوصبر إقليم وزان، والتي كتب عليها أن تعيش الإقصاء والتهميش والعزلة، في ظل وجود سياسيين لا يتحملون المسؤولية وينهجون سياسة الآذان الصماء، وهمهم استغلال المناصب لخدمة مصالحهم الشخصية.

 

وبعدما عانت ساكنة دوار “أولاد جرار” من مشاكل عديدة و تعامل معها المنتخبون المتعاقبون بمنطق “عين ما شافت”، أصبحت أغلى أمنياتها أن تحظى بقليل من الاهتمام من باب “الإنسانية”.

 

وفي هذا الصدد، قالت مصادر محلية متضررة، أن ساكنة دوار “أولاد جرار” تعاني في صمت ومحرومة من أبسط الحقوق، حيث تجد نفسها بين مطرقة العطش في فصل الصيف وسندان الوحل الذي يتسبب في قطع الطرق في فصل الشتاء.

 

وأضافت ذات المصادر في تصريح خصت به موقع “عبّر.كوم”، أن التهميش والإقصاء الذي يعاني منه دوار “أولاد جرار”، يكتوي بناره التلاميذ الصغار الذين يجدون صعوبة بالغة في الذهاب والإياب بين محل سكناهم والمؤسسة التي يدرسون بها، وذلك لوعورة المسالك وكثرة الأحجار والغرق في الوحل شتاء.

 

وجددت المصادر المتضررة مناشدتها للجهات المعنية للتدخل من أجل وضع حد لمعاناة ساكنة “أولاد جرار” مع التهميش والإقصاء والعزلة، في ظل وجود مسؤولين ومنتخبين محليين، لا يأبهون بوضع الساكنة المزري ولايحركون أي ساكن لمعالجة الوضع، وكل ما يهمهم هو أصوات المواطنين المقهورين، ولا يظهرون إلا وقت الإنتخابات.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب