زيان لم يستيقظ بعد من هول الصدمة بعد ازاحته من زعامة الحزب المغربي الحر..

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
زيان لم يستيقظ بعد من هول الصدمة بعد ازاحته من زعامة الحزب المغربي الحر..

تابعنا على جووجل نيوز

22 فبراير 2021 - 11:54 م

محمد بالي ـ عبّر 

 

يبدو أن المنسق الوطني السابق للحزب المغربي الحر والمحامي الموقوف عن مزاولة مهامه، محمد زيان، لم يستيقظ بعد من هول الصدمة والفاجعة التي ألمت به، بعدما وجد نفسه خارج الحزب المغربي الحر الذي عمّر على رأسه لأزيد من 17 سنة، دون أن يحقق نتائج تذكر.

ولعل الخرجة الأخيرة لزيان عبر موقعه الإلكتروني، والتي هاجم فيها المنسق الوطني الجديد للحزب المغربي الحر، إسحاق شارية، خير دليل على الحالة التي أصبح يعيشها، بعدما طرده مناضلي ومناضلات الحزب، بعدما أدخل هذا الأخير في صراعاته الشخصية والمهنية، وفتح جبهات الصراع مع المؤسسات الأمنية للدولة.

إن ما يجهله زيان وكاتبته هو ان الحزب المغربي الحر، شرع في تجديد هياكله على الصعيد الوطني وأعطى انطلاقة العديد من الفروع الجديدة بمختلف مدن المملكة، استعداد للاستحقاقات الانتخابية القادمة، حيث عمل شارية منذ انتخابه منسقا وطنيا على استقطاب العديد من الكفاءات للحزب وتطعيمه بوجوه قادرة على خلق الفارق مستقبلا وإعطاء صورة ايجابية عن الحزب بعيدا عن الصراعات الشخصية.

إن ما يقوم به زيان لا يعدو ان يكون خرجات بهلوانية، أو بالأحرى رقص الديك المذبوح، بعدما لقي حتفه سياسيا بسبب تهوره وبسبب هرطقاته، حيث وجد نفسه معزولا ومغضوبا عليه، الشيء الذي يجعله في كل مرة يخرج عبر منبره الإعلامي للسعي نحو عرقلة عمل الحزب المغربي الحر الذي أسس لعهد جديد بعيدا عن البقاء على كرسي الزعامة لعقود من الزمن بدون نتيجة.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب