زوج يصفي زوجته بالدار البيضاء فجرا ويظل بجانب جثتها لساعات قبل أن يسلم نفسه والمفاجأة..

حوادث كتب في 16 مارس، 2021 - 22:50
جريمة قتل بطنجة اثر نزاع ثنائي

عبّر ـ صحف

 

ورطت لحظة غضب زوجا بمنطقة سيدي مومن بالبيضاء، في متابعته بجناية القتل، بعد أن هوى على رأس زوجته بـ»حديدة»، ووجه لها ضربة ثانية في بطنها، عجلت بوفاتها، فجر (الخميس).

وأفادت مصادر «الصباح»، أن الزوج اعتقد في البداية أن زوجته أغمي عليها وشرع في تقديم إسعافات أولية لها، قبل أن يتأكد مع مرور الوقت أنها فارقت الحياة، فجلس بجانب جثتها لساعات، وفي الأخير قرر تقديم نفسه إلى مصالح الأمن.

وسيحال الزوج، في الستينات من العمر، اليوم (السبت)، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء، بعد انتهاء تعميق البحث معه، من قبل الشرطة القضائية، إذ وجهت له تهم الضرب والجرح المفضيين إلى الموت.

وانتقل الزوجان وابناهما للعيش حديثا بشقة بحي السلام 2، بمنطقة أهل الغلام بسيدي مومن، ومع مرور الوقت بدأت تطفو خلافاتهما، والتي كانت حادة في مناسبات.

وفجر (الخميس)، توترت العلاقة بين الزوجين، إذ دخلا في نقاش حاد، وصل إلى حد التلاسن بينهما، وفي لحظة غضب تحوز الزوج قضيبا حديديا، ودون تردد وجه لرأس زوجته ضربة قوية، قبل أن يوجه لها ضربة أخرى في بطنها، لتقع على الأرض مغمى عليها.

بعدها أدرك الزوج خطورة ما قام به، فحاول إسعافها، معتقدا أنها مغمى عليها، قبل أن يتأكد أنها فارقت الحياة، فظل بجانب الجثة يفكر في حل يخرجه من ورطته، ليقرر في الأخير التوجه نحو دائرة أمنية، مشعرا مسؤوليها بأنه أجهز على زوجته.وتم إشعار مسؤولي الشرطة القضائية بالبرنوصي بحكم الاختصاص، فرافقوا الزوج إلى منزله، وعثروا على الضحية مضرجة في دمائها، وبعد إشعار النيابة العامة، أمرت بنقل الجثة إلى مصلحة الطب الشرعي لتشريحها، ووضع الزوج تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل تعميق البحث.

وأوضحت المصادر أن الزوج خلال التحقيق معه، كان في حالة صدمة، إذ اعترف للمحققين أنه لم يتوقع أن ينتهي خلاف عاد مع زوجته بقتلها، معترفا أن لحظة غضب انتابته، أفقدته السيطرة على تصرفاته.

اترك هنا تعليقك على الموضوع