fbpx

زوجة تشتكي زوجها..

هذه هي نهاية مغتصب سيدة بشاطئ الجديدة

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

18 أكتوبر 2020 - 3:25 م

عبّر ـ الصباح

 

عاشت قاصر، زوجت قسرا لشخص يكبرها بسنين، حياة الجحيم، فإلى جانب تعرضها للعنف وحرمانها من زيارة عائلتها لمدة تزيد عن سنة، أجبرها الزوج على ممارسة شاذة، وفي حال رفضها، تتعرض لحصص من التعذيب، قبل أن تستغل فرصة التبضع للفرار من بيت الزوجية صوب عائلتها بالبيضاء ومتابعة بعلها أمام القضاء.

وتقدمت عائلة القاصر بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الزجرية، معززة بشهادة طبية حددت مدة العجز في 40 يوما، ومضمونها أن القاصر ضحية ممارسات جنـ ـسية شاذة تسببت لها في أضرار صحية خطيرة، لتحال الشكاية على الضابطة القضائية، التي استدعت الزوج وأخضعته لتعميق البحث.

وتعود تفاصيل القضية، عندما قرر شقيقا الضحية تزويجها لشخص، يكبرها عدة سنوات، رغم صغر سنها ورفضها المطلق لفكرة الزواج. وأجبرت على الرحيل مع حليلها للعيش معه بضواحي أكادير. وتوهمت عائلة الضحية أنها ضمنت لها حياة سعيدة، إلا أن الوضع كان مختلفا، إذ ستجد القاصر نفسها في دوامة من العنف الزوجي لمدة تزيد عن سنة، مع حرمانها من زيارة عائلتها، تفاديا لافتضاح سلوك الزوج، بل الأبشع أنه كان يجبرها على ممارسات جنسية شاذة، وفي حال الرفض تتعرض لحصص من العنف.

تحملت القـ ـاصر هذه المعاناة، إلا أن الزوج تمادى في سلوكه، فاستغلت فرصة لمغادرة بيت الزوجية للتبضع، لتفر من ضواحي أكادير صوب منزل عائلتها بالبيضاء، أمام صدمة كبيرة لأقاربها، ستزداد عندما حكت لهم ما كانت تلاقيه على يد زوجها.

ونقلت الضحية إلى المستشفى، وعرضت على طبيب مختص، وقف على فظاعة ما تعرضت له من عنف جسدي وممارسات شاذة، وأضرار جسدية خطيرة نتيجة الافعال الممارسة عليها، فسلمها شهادة طبية حددت مدة العجز في 40 يوما، تم إرفاقها بشكاية قدمت أمام وكيل الملك.

واستدعت الضابطة القضائية الزوج للمثول أمامها لسماع إفادته في المنسوب إليه، إذ نفى الأمر في البداية، واعتبر الشكاية كيدية، إلا أنه بعد مواجهته بمضمون الشهادة الطبية التي تؤكد تعرض زوجته القاصر لهتك عرض وإجراء مواجهة بينهما، التزم الصمت، لتتقرر إحالته على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية، الذي أحاله على الجلسة، بعد تأكد تورطه في هتك عرض زوجته بالعنف والاعتداء عليها جسديا.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب