‪ ‪

زلزال ملكي مرتقب في عدد من القطاعات الوزارية والملك شخصيا مستاء من هؤلاء..

التجنيد

 

كمال قروع ـ عبّر 

 

 

 

في ظل اللامبالاة والاستهتار الحكومي بمشاريع تنموية واخرى مصيرية، وخاصة منها التي اشرف جلالة الملك على تدشينها منذ سنوات ولم ترى النور بعد، بسبب التطاحنات السياسية والصراعات الشخصية، علمت “عبّر.كوم” من مصادر متطابقة أنه سرنا قاب قوسين او ادنى من استصدار قرارات ملكية في حق عدد من المسؤولين الكبار على رأس وزاراة بعينها واخرى ستطال ولاة وعمال بمختلف جهات المملكة..

 

 

 

و حسب ذات المصادر، فتأخر انزال المشاريع وتفعيلها واختفاء اخرى في ظروف غامضة، من المنتظر أن يعقبه زلزال ملكي قبيل شهر رمضان، ويكون ضحاياه بالخصوص كتابا عامين لبعض الوزارات والمفتشيات العامة.

 

 

 

وتضيف ذات المصادر أن الأمر يتعلق بكل من الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية، والكاتب العام لوزارة الاسكان والتعمير وسياسة المدينة، والكاتب العام لوزارة الصحة العمومية، والكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة، والكاتب العام بوزارة السياحة، بالاضافة الى بعض المسؤولين الترابيين الذين تأخروا في تفعيل المشاريع وتماطلوا في تنفيذها.

 

 

 

مصادرنا أشارت ايضا أن جلالة الملك مستاء من السياسة التي تنهجها بعض القطاعات الوزارية في التعاطي مع ملفات تهم المواطنين بالدرجة الاولى، وخاصة قطاع التجهيز والتربية الوطنية و الصناعة والتجارة والتكوين المهني والصحة ..مما حذى بجلالته للأخذ بزمام الأمور اثر عقد جلسات عمل يتراسها شخصيا ويقف على تنفيذها واعداد مخططاتها وفق تصور مهني وذو ابعاد تنموية ومهيكلة وفق بلوة شمولية.

 


شاهد ايضا:

سمكة بسوق بمدينة تاوريرت بها اسم “الله”

حجز شاحنة فيها 7 أطنان من الممنوعات فكازا

اترك هنا تعليقك على الموضوع

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق