‪ ‪

“رواء مكة” بين تنطع المقرئ وانضباط القارئ

التجنيد

بقلم محمد تسكمين 

بحضور مجموعة من الدعاة والشيوخ، تفضل الداعية المغربي المقرئ أبوزيد الإدريسي بتقديم حماسي للسيرة الذاتية للدكتور حسن أوريد رواء مكة [1]باعتبارها أفضل ما قرأه طيلة عمره المديد من بين آلاف الكتب والمؤلفات، ناصحا بها مستمعيه قصد اكتشاف هذه التحفة ، ودون الانسياق مع التفاصيل فإن أبا زيد قدم الرواية باعتبارها كشفا ربانيا وهب لأكبر علماني وملحد ومدمن خمر خلال رحلة الحج، كما اعتبر صاحبها من أكبر فطاحلة عصره فكرا وأدبا ، حائزا لقدرات تحليل عقلية وملكات لغوية يضاهي بها أهل اللغات و متكلميها عن سليقة .

 

 

باشرت قراءة هذه الرواية- السيرة الذاتية موجها بأفق الانتظار هذا ، الذي يقتضي السير بالأحداث من وضعية انطلاق معروفة سلفا ، والمتمثلة في الانغماس في التيه الوجودي والفراغ الروحي لفيلسوف علماني وعقلاني ملحد إلى أن يقع الحدث الجلل المفضي إلى تجربة الكشف الرباني في الحرم المكي أو خلال رحلة الحج برمتها، ويتمكن بالتالي من العودة إلى الينبوع للارتواء والخلاص.

 

 

تستحضر الرواية تجارب سابقة في تناول موضوع الرحلة إلى الحج وتتفاعل معها مثل تجربة عبد الله حمودي “حكاية حج، موسم في مكة “وكذلك “الطريق إلى مكة” ل ليوبولد فايس ، غير أنها تحاول أن ترسم لنفسها هويتها وتميزها الخاص.

 

 

يتضح من الرواية انتفاء العودة بما هي إعادة اكتشاف للينابيع برؤية جديدة، بل فقط نقطة نهاية لمسار تراكمي لم تحدث فيه القطيعة قط حتى في نقطة الوصول نفسها. بعبارة أخرى يفترض أن يكون مسار الأحدث منطلقا عكسيا من “جاهلية العصر” ومادية الغرب نحو الأصول، غير أن مسار الأحداث في السيرة الذاتية انطلق فعليا من “الجاهلية الأولى” نحو صدر الإسلام ” فما الإسلام في نهاية المطاف إلا رفضا للشرك” [2]ثم ” إن الإسلام دعوة للعدل ، ولذلك لا يمكن أن يكون استكانة للظلم، ورضوخا للاستبداد وعبادة للأصنام وتبعا للسحر… الإسلام تحرر، وهذا التحرر لا يكون إلا بالجهاد” [3]

 

 

ويتضح منحى هذا المسار من خلال طبيعة الإجابات التي يقدمها، فالتوحيد وتجنب الشرك وعبادة الأصنام هي إجابة لإشكالية الوحدة والتعدد في” الجاهلية الأولى” وليس إشكالا وجوديا معاصرا؛ لذلك فمن اليسير جدا أن يجد إجابات شافية لهذه الأسئلة في الإسلام ، و في الإسلام المكي على وجه الخصوص. وهذا ما تؤكده الآيات القرآنية الكثيرة المبثوثة بين صفحات السيرة الذاتية وهي مستمدة من سور مكية بعينها وهي: العلق،النجم، الانشقاق، الإسراء، طه، هود، فصلت، القصص، الفجر، الجاثية، الطور، المؤمنون، الزمر، الكهف، أما السور المدنية فلم ترد فيها إلا سورة الحجرات فقط .

 

 

ارتهان الرجل إلى “الجاهلية الأولى” ليس استنتاجا واستصدارا للأحكام دونما قرينة من النص، ذلك أن الكاتب يعمد إلى التصريح بهذا الارتهان في مواضع عدة نذكر منها:” كان لي دوما تقديرا للعنصر العربي. لم يكن للنبي محمد عليه الصلاة وأزكى السلام، أن يعبئ العرب لولا أن لهذه الأمة عبقرية ثاوية… كنت معجبا بأخلاق المروءة التي كانت تطفح بها أشعار عروة بن الورد وأكثم بن صيفي” [4]” ثم ما القول في قيم العروبة؟ هل يذهب كل ذلك هباء؟ هل هناك أمة رفعت الجود مكانا سامقا في مدارج القيم كما فعلت العروبة؟ وما الإباء؟ أليس هو ما يهزأ بموازين أفضال العرب على أقوام أسمى منهم في مراقي الحضارة؟” [5]

 

 

لم تكن الرواية وصفا لحالة عاطفية أو تقلب مزاج أو هجرة نحو الله انطلاقا من وصف قفزة إيمانية لا سبيل لتفسيرها، بل مشروع مخطط له بعد تفكير حدد له كغاية نهائية معانقة التيارات الإسلامية والانفتاح على الإخوة في العروبة، ويتجلى ذلك في إجهاد الكاتب نفسه في ترجمة الأماكن وأسماء الأعلام في الهامش، وبشكل فج أحيانا أقرب إلى الترجمة الخشيمية، ويبالغ في كثير من اللحظات في تقزيم صورته كأمازيغي وهو أمر خلقت معه النخبة المغربية الحديثة قطيعة منذ مدة، بما في ذلك النخبة التي تعتبر نفسها غير أمازيغية.

 

 

التراكم الكمي لتدين الكاتب الذي تفصح عنه أحداث السيرة الذاتية يسحب من لحظة الحج أي قيمة نوعية وينسف كل ادعاء فجائية لحظة إيمانية منفلتة وهذا ما توضحه الأحداث الآتية:

 

 

– أثناء العملية الجراحية في كوالالمبور ، اهتز كيانه فقط لأن الطبيب الذي أجرى له العملية الجراحية واصل العناية به لأنه مسلم.

 

 

– في الخيرالدا جادل القيم على أحد المتاحف بخلفية غزواتية حول استحقاق المسلمين لأثار الخيرالدا.

 

 

– رغبته العارمة في أداء ثمن مشروبات الزبائن بحانة قرب قصر الحمراء لا لشيء إلا لاكتشافه كتابة عربية ” لاغالب إلا الله” بجدار الحانة.

 

 

– تفصيله في الجزء الثاني من الرواية في تدين جدته وأبيه وأمه وأساتذته.

 

 

ورغم كل هذه المشيرات الدالة على سيرورة تدينه واتجاهه الحتمي نحو تلك النهاية ، أبى إلا أن يصنع من رحلة الحج لحظة فارقة” قد كان لحجي ألا يكون إلا شعيرة، وفجأة ،نعم، كما ينفجر من الأعماق تحول رواء وانبجس من داخل نفسي” [6]

 

 

الأحداث التي ستقع له في الحج هي وحدها ما سيوضح إن كان الأمر يتعلق بتجربة إيمانية متميزة أو أحداث عادية يريد أن يفبرك منها تعسفا هذه التجربة؛ فمن خلال استقراء هذه الأحداث لم نر منها ما يؤكد هذا الادعاء، بل كانت أحداثا عادية جدا رغم إجهاد الكاتب نفسه لغويا في إحاطتها بهالة الجلال والعظمة كتكراره أنه يقرا القرآن في تدبر وأناة ولم يفصح عن نتائج تدبره تلك ولا كشوفاته منه . أما الأحداث الأخرى فكانت كما يلي:

 

 

– وجد شخصا يحتضر في مكة من جراء الإجهاد أو المرض فانبرى باحثا له عن الماء، فأمدته امرأة دون تعرفه بقارورة ماء، فأثر ذلك على نفسه.

 

 

– ” زوجة فوزي التي تحرص على خدمة فوجنا، تطعمنا وتمدنا بالدواء وهي التي قرات في إعلان ونحن في الطريق ما بين جدة ومكة:” لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه” معلنة هو ذا الإسلام” [7]

 

 

– “جبال شامخة ومهيبة وشروق الشمس مؤثر وأخاذ …جمالية المكان من قدسيته، وقدسيته من جماليته” [8]

 

 

– ” شعور عميق ملأني وأنا أرى علامات التوادد بين المسلمين ودلائل الإحسان بينهم، يوزعون الماء والفواكه والأكل مجانا… يستحق هذا الجيل تسمية جيل الرحمة ، ملكني الخشوع ودمعت عيناي”[9]

 

 

– ” ما كانت دعوة محمد عليه السلام أن تبلغ أقاصي الأرض لو لم تكن دعوة الله في التأخي والمساواة”[10]

 

 

هذه الأحداث تحتاج إلى العمق وقوة الإبهار لتصلح للكتابة السردية فما بالك بتأسيس تجربة الارتواء الروحي المتحدث عنها. فالأحداث في الكتابة السردية ليست أحداثا كيفما اتفق بل يجب أن تحوز الإدهاش والإبهار والغرابة، أحداث ما كان لها أن تحدث.

الجزء الثاني من السيرة الذاتية تحت اسم ذبذبات عبارة عن مذكرات منفصلة معنونة بالزمان والمكان، تضم مشاهدات يومية بلغة تقريرية دون خلاصات أو عبر، وإن وجدت أحيانا فبشكل تعسفي لا يسمح بها منطق الأحداث، وتبدو هذه المذكرات أن الكاتب سجلها في حينها ولم يعمد إلى إعادة صياغتها، والملاحظ أن بعضها كتب بروح استشراقية سبق للكاتب أن ادعى براءته منها، وليس بروح مؤمن ارتوى فجأة ووصل سدرة المنتهى (مثال وصف رمي الجمرات) كما أن بعض المذكرات تنفلت وتفضح مقدماته المصرح بها، كتلك التي تتحدث عن كون التحول لم يحدث بمكة بل حدث أثناء إقامته بالهرهورة أياما بعد إعفائه من منصبه كوالي مكناس في الوقت الذي لا يزال فيه أبناؤه بمكناس في انتظار إتمام الدراسة، كما أن التحول لم ينطلق من تدبر أية قرآنية بل قصيدة شعرية ل ييتس[11] تنتهي ب :” ثورة تلوح في الأفق حتما”

 

 

ومن آيات التحول أيضا حكى أنه صلى رفقة ابنه ذي السبع سنوات مع مسلمين أتراك فسأل ابنه إن وجدهم طيبين رغم اختلاف العرق واللغة، فأجابه الابن بالإثبات، فقال له أتعرف لم؟ لأن ” إنما المؤمنون إخوة”

 

 

في فصل إشراقات تحدث عن فضل أبيه وأمه وجدته في غرس قيم الإسلام فيه منذ الطفولة وهو أمر ينفي فضل رحلة الحج.

 

 

ما تبقى من صفحات الرواية يصعب متابعتها لغياب خيط ناظم ولتدني جودتها لغويا مع تقدم الصفحات، يكفى أن نشير أنه حكى فيها تفاصيل غزوة أحد ثم انتقل لرسالة ايزابيل ايبرهارت إلى زوجها.

 

 

أما المقرئ أبوزيد الادريسي فإنني أدعوه فقط لقراءة الصفحتين 186/187 ليسحب كلامه الدعائي، ولا أعتقد أنه وصل في قراءته إلى هذا المقطع:

 

 

” الدمع يغلبني وأنا أستحضر سبط الرسول عليه أزكى الصلاة والتسليم وقد أحاط به اللقطاء من نسل اللقطاء في بسيط كريلاء ومنعوا عنه الماء، ثم حزوا رأسه، لك الله ياحسين يا سيد الشهداء”

 

 

أما بخصوص لغة الرواية أرى أن فيها تكلفا واضحا سواء تعلق الأمر بالألفاظ أو التراكيب حيث يعمد إلى التقديم والتأخير بغير مبرر جمالي وما يدل على أن الامر يتعلق بالتكلف وليس بأسلوب هو التفاوت بين الفصول، فما كان تكلفا امتنع على صاحبه واستعصى وما كان أسلوبا جاء منسابا من غير جهد.

 

 

من جهة أخرى هناك بعض الأخطاء في أسماء الأعلام وعناوين الكتب أما بالنسبة للأعلام فكتب محسن عامل عوض مهدي عامل[12]، وسيدي سليمان الجزولي عوض سيدي محمد بن سليمان الجزولي أما الكتب فكتب الاتجاهات المادية في الإسلام عوض النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية.

 

 


[1] أوريد حسن، رواء مكة ، المركز الثقافي العربي، بيروت/ الدار البيضاء، الطبعة الأولى، 2019.
[2] نفسه، ص 46.
[3] نفسه، ص 48.
[4] نفسه، ص 52.
[5] نفسه، ص 66.
[6] نفسه، ص 90.
[7] نفسه، ص109.
[8] نفسه، ص 110.
[9] نفسه، ص 112.
[10] نفسه، ص 124.
[11] وليام بتلر ييتس ، شاعر انجليزي وكاتب مسرحي.
[12] مهدي عامل مفكر ماركسي .

المصدر:كود

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق