رمضان..ارتفاع الأسعار يطال الأسواق المغربية و”السردين” يلامس سقف 25 درهم بـ”الناظور”

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
ارتفاع الأسعار

تابعنا على جووجل نيوز

15 أبريل 2021 - 11:30 ص

فؤاد جوهر ـ عبّــر

شهدت العديد من الأسواق الوطنية أمس الأربعاء، والذي يتزامن مع أول أيام الشهر الفضيل، ارتفاع ملحوظا في العديد من المواد الأساسية المعتمدة في تحضير وجبات اﻹفطار، خصوصا مع كثرة الطلب عليها في اولى أيام الشهر المبارك.

 

ورصدت جريدة “عبر.كوم” زوال اليوم بالمركب التجاري لمدينة زايو التابعة اداريا ﻹقليم الناظور، اقبال كثيف للمواطنين على شراء الأسماك، وهي الوجبة المفضلة لدى العديد منهم والتي لا يمكن اﻹستغناء عنها حيث قل عرضها، وشهدت أسواق الناظور ندرة في هذا المنتوج البحري في اليوم الأول، أمام تزايد الطلب عليها.

 

وارتفع ثمن السردين بشكل مفاجئ، ولامس سقف 25 درهم، فيما تراوح ثمن الصول 80 درهم، وثمن الكروفيت 120 درهما، لتشكل أثمان الأسماك اولى الصدمات للجيوب التي اتسع ثقبها في زمن وباء “كورونا”، حيث رصدت جريدة “عبر.كوم” صرف الأنظار عن هذا المنتوج البحري من قبل العديد من المواطنين في اولى هذه الأيام المباركة.

 

وارتكز اقبال المواطنين في اليوم الأول على الدواجن واللحوم الحمراء التي استقر سعرها في 65 درهم للكيلوغرام من لحم الغنم، فيما ارتفعت بعض الخضروات التي تستعملها ربات البيوت في تحضير وجبات اﻹفطار، حيث وصل ثمن الفلفل الأحمر 14 درهما، وقفزت اللوبيا الخضراء الى 15 درهما، والبرتقال “النافيل” إلى 7 دراهم للكيلوغرام الواحد، رغم أن منطقة الناظور يتواجد بها واحد من أشهر السهول التي تنتج كميات وافرة من البرتقال والذي يصدر الى العديد من الدول الاوروبية.

 

ويأتي هذا اﻹرتفاع الملموس في العديد من الأسواق الوطنية في الوقت الذي أكدت فيه الحكومة بأن المواد اﻹستهلاكية خلال الشهر الفضيل سيشهد وفرة في العرض، واستقرارا في الأثمان لم يحترمه ذوي الضمائر الغائبة، والتجار المتسمين بالجشع أمام غياب الرقابة المستمرة، وهو الأمر الذي يستغله محتكري هذه المنتوجات الأساسية لمضاعفة أرباحهم في هذه الفترة.

 

تقلبات الأسعار وعدم استقرارها مع بداية الشهر الفضيل، استنكره العديد من المواطنين، وهو ما وصفه بعض المواطنين لجريدة “عبر.كوم”، بكونه سرقة موصوفة واستغلال في وقت المعاناة جراء الركود اﻹقتصادي بسبب تداعيات كورونا، حيث يستغل منعدمي الضمير هذه الوضعية والظرفية، أمام كثرة الطلب على هذه المنتوجات في الشهر المبارك، فيما لم يهضم بعض المواطنين شراء كيلوغرام من السردين ب 25 درهم في بلد يزخر بواجهتين بحريتين، تصنف ضمن الدول الرائدة في قطاع الصيد البحري، وتصدر أجود أنواع السمك الى العديد من بقاع العالم.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب