رغم ترقيعات تبون..الجزائريون بالشارع يطالبون بإسقاط نظام الجنرالات وإقامة دولة مدنية

حراك
نشر في 22 فبراير، 2021

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

22 فبراير 2021 - 1:30 م

عبّـــر – متابعة

 

 

أفاد موقع الجزاير تايمز، بأن آلاف الجزائريين، خرجوا اليوم الإثنين، بمختلف المدن والولايات، في مسيرات احتجاجية بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي الذي انطلقت شرارته الأولى في 22 فبراير 2019 للمطالبة برحيل النظام العسكري وكل رموزه الفاسدة.

 

وقال ذات المصدر، بأن العديد من المدن الجزائرية، عرفت منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، مسيرات حاشدة واحتجاجات مطالبة بتغيير النظام.

 

ووثقت أشرطة فيديو وصور رغم إضعاف العصابة صبيب الأنترنت، نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، خروج المتظاهرين في مدن سطيف والبويرة وبجاية ومستغانم والبيضا والواد وتيزي أوزو ومدن أخرى وهم يرفعون شعارات منددة بالوضع السياسي للبلاد ومطالبة برحيل النظام العسكري.

 

ولم تشفع التغييرات التي قام بها الرئيس الجزائري المعيّن، على مستوى الحكومة وحل الغرفة السفلى للبرلمان، في صرف الجزائريين عن الاحتجاج، حيث خرجوا بالآلاف للتظاهر في الذكرى السنوية الثانية للحراك الشعبي، معتبرين أن الجنرالات يحاولون الالتفاف على مطالبهم مستغلين في ذلك ظروف وباء كوفيد-19 لمحاولة تدوير النظام.

 

وتعكس شعارات “دولة مدنية ماشي عسكرية”، و”تبون مزوّر جابوه العسكر..ماكانش الشرعية..الشعب تحرر هو اللي يقرر دولة مدنية”، مطالب الشعب الجزائري الذي عزم على إسقاط نظام العسكر وبناء دولة مدنية بعيدا عن قرارات وتدخلات الجيش في الشؤون السياسية.

 

ومقابل ذلك انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة في وسط العاصمة الجزائرية، وشددت كذلك الرقابة على كل مداخلها، تحسبا لأي تطور محتمل بمناسبة مرور سنتين على الحراك الشعبي ضد النظام.

 

 

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب