رغم تربعه على عرش موردي الغاز الروسي الرخيص.. أسعار الوقود في العلالي بالمغرب

إقتصاد و سياحة كتب في 23 يونيو، 2024 - 20:28 تابعوا عبر على Aabbir
الغاز الطبيعي
عبّر

دخل المغرب قائمة الدول الأكثر استيرادا للغاز الطبيعي الروسي خلال شهر ماي الماضي، على الرغم من انخفاض إيرادات صادرات الطاقة الروسية إلى أدنى مستوياتها منذ بداية 2024، لتنزل عن حاجز الـ750 مليون دولار.

وكشفت منصة “طاقة”، أن إيرادات صادرات الطاقة الروسية خلال ماي الماضي انخفضت إلى أدنى مستوياتها منذ يناير 2024، مع ظهور عشرات الدول بقائمة المستوردين بينها 7 دول عربية أبرزها مصر والكويت والسعودية، إلى جانب المغرب.

واشارت المنصة إلى أن هذا هو الشهر الثاني الذي يُدرج فيه المغرب ضمن بيانات مستوردي الغاز الروسي عبر الأنابيب، وهو تصنيف غير دقيق، لأن المغرب لا يرتبط مع روسيا بأي خطوط أنابيب، وإنما يحصل على الغاز من إسبانيا عبر خط أنابيب المغرب العربي وأوروبا.

الملك وأنبوب الغاز الجزائر

وأفادت وحدة أبحاث الطاقة، أن يكون المقصود من ذلك هو كميات الغاز المسال الروسي التي يستوردها المغرب ويُعاد تغويزها في إسبانيا، أي يُعاد تحويلها من صورتها السائلة إلى حالتها الغازية، قبل أن يعاد ضخها مباشرة إلي البلاد عبر أنبوب المغرب العربي وأوروبا.

ومعلوم أن الغاز الروسي رخيص مقارنة مع منافسيه، كما تحوم حوله شبهات من حيث الجودة، لكن مع ذلك تعتبر أسعار الوقود بالمملكة المغربية، الأكثر ارتفاعا في شمال إفريقيا، واعلى ايضا بثمنها في أوروبا، مما يطرح أكثر من تساؤل حول المستفيد من الإبقاء على اسعار الوقود مرتفعة بالمغرب؟

المغرب يستغل أنبوب الغاز الطبيعي مع إسبانيا إلى أقصى حد ممكن

علاقة بالموضوع، استحوذ المغرب، منذ بداية هذا العام، على 16.5 بالمئة من شحنات الغاز المصدرة من إسبانيا، وذلك بزيادة 4 بالمئة عن العام الفارط و5 بالمئة عن النصف الثاني من عام 2022.

وكشفت السجلات الشهرية لشركة إناغاس الإسبانية أن المغرب استغل أنبوب الغاز إلى أقصى حد ممكن لضمان الإمداد الغازي وأصبح بذلك ثاني أكبر زبون في أعمال إعادة بيع الغاز من مدريد بعد باريس.

الغاز

وفي يناير الماضي، أصبح المغرب لأول مرة في التاريخ الوجهة الأولى لصادرات الغاز من إسبانيا، حيث استحوذ على 28% من جميع الصادرات الشهرية، واقترب في بعض الأحيان من السعة القصوى لضخ الأنبوب التي تقدر بـ 960 جيجاوات ساعة (GWh) كل شهر.

وحسب المعطيات المشتركة من شركة الاحتياطي الاستراتيجي للمنتجات الاسبانية البترولية Cores وإناغاس، تمكن المغرب من استخدام أكثر من 90% من تلك السعة القصوى، وحتى في غشت الماضي، اقترب من الحد الأقصى مع إرسال 958 جيجاوات/ساعة إلى المغرب.

وتستقبل إسبانيا السفن في محطاتها لإعادة تحويل الغاز إلى حالته السائلة قبل أن يرسلها إلى المملكة عبر خط أنابيب المغرب العربي–أوروبا (MEG).

تابعنا على قناة عبّر على الواتساب من هنا
تابع عبّر على غوغل نيوز من هنا

اترك هنا تعليقك على الموضوع