رغم العلاقات “القوية”.. الإمارات تخذل المغرب وتطعنه من الخلف!

محمد سالم حمودي ـــ عــــبِّــــر 

 

 ​بالرغم من العلاقات القوية والمتينة التي تجمع بين البلدين “الشقيقين” الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، ​إلا أن الأخيرة كشرت عن أنيابها وأظهرت أمس الأربعاء حقيقة نيتها الخبيثة اتجاه المغرب، وذالك من خلال التصويت ضده في منافسات لتنظيم مونديال 2026.

 

الإمارت العربية المتحدة، وعلى غرار بعض الدول الأخرى التي خذلت المغرب ووقفت ضده، كالسعودية والكويت والبحرين والأردن والعراق، صوتت لصالح الملف الأمريكي الثلاثي، على حساب الملف المغربي “موروكو 2026”.

 

دولة الإمارت، تناست كل الروابط الإسلامية والأخوية والصداقة التي تجمعها بالمغرب، وبالرغم من الشركات الاسترتيجية والأمنية والإقتصادية، ومن جميع النواحي السياسية والإعلامية والعلمية والسياحية والأمنية والثقافية والقضائية، إلا أن دويلة الإمارات وجهت طعنة قوية للمغرب من الخلف من حيث لا يدري.

 

وهل ستنكر الإمارات المساعدات التي يقدمها لها المغرب في العديد من المجالات الهامة، خصوصاً منها المجال الأمني؟.. والذي يعبتر المغرب رائداً عالمياً في هذا المجال المهم؟.

loading...

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.