رسالة عاجلة إلى العثماني: كم يكلف وزراؤك يا رئيس الحكومة؟!

في الواجهة كتب في 12 ديسمبر، 2018 - 14:50 تابعوا عبر على Aabbir

 

كــــمال قـــروع 

 

كثير هم الوزراء الذين يكتفون بأجرتهم ويلتزمون مكاتبهم، وقل ما يسافرون إلى الخارج لتمثيل المغرب في لقاء أو مؤتمر دولي.

 

ولعل مصطفى الخلفي مثلا، واحدا منهم، فهو منذ تعيينه التزم مكتبه، وظل منكبا على ملفاته المرتبطة بالعلاقات مع البرلمان، رغم أنه مسؤول عن قطاع المجتمع المدني الذي يتطلب التحرك في كل مكان داخل المغرب وخارجه.

 

ولكن الخلفي سيء الحظ فعلا، فرغم أنه لم يكلف خزينة الدولة الكثير حاليا، عكس أيام كان وزيرا للإتصال، فذاك لم يشفع له حين تحالف عليه العادي والبادي في قضية ما عرف “بماخور المسلسلات المكسيكية” التي كادت تعصف بعلاقة المملكة مع دولة كالمكسيك، التي يتراسها زوج ممثلة. لكن دعونا مثلا نرى كم يمكن أن يكلف الوزير محمد ساجد خزينة الدولة، فهو مكلف  بالسياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي، حيث نراه يطل عليها من فوق السحاب دائما، دون أن نعرف ماذا أنجز للمغرب.

 

ولعل رئيس الحكومة الذي نصّبه الشعب مسؤولا عن أمواله، وليس فقط مكلف برئاسة وزرائه، مسؤول في الدنيا والآخرة عن حجم الأموال التي يصرفها هذا الوزير في سفرياته إلى الخارج وأمواله التي يغدق بها على مواقع بعينها واشخاص بذاتهم.

 

فخدمة السياحة المغربية يمكن أن تكون من داخل مكتب الوزير، إما من خلال تلقي تقارير المكاتب الموزعة في العالم، أومن خلال أعمال المكتب الوطني للسياحة، كما يمكن للوزير استقبال المناديب، والالتقاء أيضا بالوكالات السياحية وتشجيعها..

 

فإذا أراد رئيس الحكومة أن يرشد العمل الحكومي والمصاريف الفائضة التي تنفق في السفريات ذهابا وإيابا فليبدأ بعقلنة سفريات هؤلاء الوزراء.

 

يا رئيس الحكومة، ألست أنت من رفضت الزيادة في أجور الموظفين، فكيف تسمح لوزراء أن يفوقوا في سفرياتهم رحلات وزير الخارجية لتمثيل دبلوماسيتنا في الخارج؟ وكيف تسمح لهم أن ينفقوا أموالا طائلة في الطائرات والفنادق والتعويضات وحفلات الاستقبال الكثيرة؟

 

أليس عيبا أن يكلف وزيرا خزينة الدولة أضعافا مضاعفة مما يكلفه زميله علما أن بإمكانه القيام بمهامه من مكتبه؟

 

أليس عيبا يا سيادة رئيس الحكومة؟؟لماذا أحدث المكتب الوطني المغربي للسياحة؟ أليس للأغراض نفسها التي يستقل من اجلها ساجد ومصلي و لمياء بوطالب ..طائرات الخطوط المغربية والفرنسية والألمانية والعربية واليابانية في الدرجة الأولى، ويحجز في فنادق فخمة في كل مكان ووووو… ؟

 

راجع حساباتك يا رئيس الحكومة فالمواطنون اختاروك لتسهر على مالهم وحقوقهم . لا لتأتي وتذهب إلى حال سبيلك دون شيئ يذكر..نحن مهمتنا أن نعينك ونوجهك في إطار الإدلاء بالنصيحة فها نحن قمنا بالواجب وسننتظر ما الذي ستقوم به..

 

شكرا سيدي رئيس الحكومة والى لقاء آخر مع وزير سفيه جديد..

اترك هنا تعليقك على الموضوع