fbpx

رد مغربي مزلزل على التحركات الصبيانية لمرتزقة البوليساريو ..

رد مغربي مزلزل على التحركات الصبيانية لمرتزقة البوليساريو ..

تابعنا على جووجل نيوز تابعنا على

20 نوفمبر 2020 - 10:54 م

عبّر + صحف

 

كشفت التحركات الصبيانية لـ “بوليساريو” أن عودة الوضع بالكركرات إلى الاستقرار، أربكت الجبهة، وأن إعلان الحرب من قبلها ليس إلا مفرقعات دعاية جبانة لم تتجاوز، على أرض الواقع، طلقات (فانتازيا) في الهواء، تحت حماية “مينورسو”، وأعمال تخريب ونهب في محيط قنصلية مغربية.

وردت عناصر القوات المسلحة الملكية على استفزازات إطلاق النيران من قبل “بوليساريو” على طول الجدار الأمني، حسب ما أفاد به منتدى “القوات المسلحة الملكية”، على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الذي أوضح أنه، منذ 13 نونبر الجاري، قامت ميليشيات الجبهة الانفصالية باستفزازات دون إحداث أي أضرار بشرية أو مادية بصفوف القوات المسلحة الملكية.

وأوضح المصدر المذكور أنه، “تنفيذا لأوامر بعدم التساهل مع أي استفزاز من هذا النوع، فقد ردت العناصر الباسلة للقوات المسلحة الملكية بشكل حازم على هذه الاستفزازات، ما خلف تدمير آلية لحمل الأسلحة شرق الجدار الأمني بمنطقة المحبس”.

وعلمت “الصباح” أنه بعد رصد شبكة “الرادار” لتحركات معادية شرق الجدار الأمني، كثفت عناصر القوات المسلحة الملكية المراقبة، إذ عاينت مجموعة من العربات المسلحة التي بدأت بتوجيه طلقات رشاشاتها، عيار 14.5 ملمترا و23، على مسافة بعيدة نحو الجدار.

وتنفيذا للتعليمات الصارمة بعدم التساهل حتى مع هذه الاستفزازات، فقد قامت القوات المغربية برد صارم أدى إلى تدمير آلية عسكرية ناقلة للأسلحة، فيما لاذت ميليشيات “بوليساريو” بالفرار، مع ضبط مجموعة من الاستفزازات بنقاط أخرى من الجدار لا تكاد تكون أعمالا صبيانية أكثر ما هي أفعال عسكرية.

ولم تجرؤ الجبهة على إبداء رغبة في تصعيد حقيقي، إذ لم توجه طلبا للبعثة الأممية بمغادرة مراكزها سواء بالرابوني أو بالمناطق العازلة، واكتفت بمحاولة إحداث فرقعة إعلامية لتهدئة الوضع في المخيمات بعد النكسة التي تلقتها بالكركرات، في غياب أي دعم دولي لمواقفها حتى من أقرب حلفائها.

وأدانت كريمة بنيعيش، سفيرة المغرب لدى إسبانيا، أعمال التخريب والعنف التي استهدفت قنصلية المملكة في فالنسيا، الأعمال الإجرامية وغير المسؤولة التي قامت بها شرذمة من المجرمين، المؤطرين من قبل عصابة “بوليساريو” الانفصالية، الذين قاموا بتعليق خرقة على مستوى القنصلية العامة للمملكة المغربية بفالنسيا بدلا من العلم الوطني.

وأعربت بنيعيش بصفتها سفيرة جلالة الملك بإسبانيا، عن استيائها العارم وإدانتنا بأشد العبارات لأعمال التخريب والعنف، التي تؤكد وتبرز على غرار ما حدث بالكركرات، النهج “المافيوزي” الخارج عن القانون لرعاة هذا العمل الإجرامي، مسجلة أن “هذه الأعمال المتعمدة وغير المقبولة إطلاقا، جاءت بدعوات استفزازية مختلفة، أطلقه، الأسبوع الماضي، ما يسمى بممثلي عصابة “بوليساريو”، الذين دعوا أنصارهم إلى التظاهر أمام جميع التمثيليات المغربية بأوروبا”.

اترك هنا تعليقك على الموضوع

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب